الصباح العربي

الجمعة، 23 أغسطس 2019 08:36 صـ
الصباح العربي

دين وحياة

تعرف على حكم التبرع بنفقات الحج والعمرة للوالد

الصباح العربي

ورد سؤال للدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، من سائل يقول: "زوجتي تعمل ولها دخل مستقلٌّ ووالدها رجل طاعن في السن وغير قادر ماديًّا على أداء مناسك الحج، وتريد زوجتي وأنا أتفق معها على تخصيص المال الكافي من ذمتها المالية لأبيها حتى يتمكن من أداء مناسك الحج والعمرة، وأنا وزوجتي أدَّينا فريضة الحج، هل يجوز شرعًا أن يحج أو يعتمر والد زوجتي على نفقتها".

وأجاب جمعة، أنه لا مانع شرعًا من أن يحج أو يعتمر والدُ الزوجة على نفقتها الخاصة، فهذا من البرِّ والإحسان وصلة الرحم، وأنَّه بمجرد التبرع بالمال للحج من المتبرع أيًّا كان يصبح المال ملكًا للمتبرَّع إليه وبه تتحقق الاستطاعة المطلوبة في الحج؛ تحقيقًا لقوله تعالى: ﴿وَللهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

وقال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الإحرام من أركان الحج، وهو نِيَّةُ الدخول في النُّسك، وبه يتبين قدرُ هذه الفريضة العظيمة حيث إن الله تعالى جعل لأدائها أوقاتًا وأزمانًا وأوصافًا معينة، فهناك مواقيتٌ زمانيةٌ يجب ألا تتأخَّر ومواقيتٌ مكانيةٌ يجب ألا تُتَجاوَز.

وأضاف الأزهر عبر صفحته على «فيسبوك»، أن من أراد الإحرام فعليه أن يتجرَّد من ملابسه المخيطة، ويسن له أن يغتسل؛ لأن الرسول- صلى الله عليه وسلم – اغتسل لإِحرامه، ويسن له أن يتنظف بأخذ شعر إبطيه وعانته وقص شاربه وأظافره، ويجوز له وضع الطيب على بدنه قبل الشروع في الإحرام، ثم يرتدي ملابسَ الإحرام ناويًا أداءَ المناسك، ثم يمتنع عن محظورات الإحرام.

وأوضح أنواع الإحرام: أولًا الإفراد: هو أن تُحرِمَ بالحج مفردًا، فإذا وصلتَ مكة طُفت للقدوم، ثم إن شئت سعيتَ للحج أو أخرت السعي إلى بعد طواف الإفاضة، ولا تحلق ولا تقصر ولا تحل من إحرامك إلا بعد رمي جمرة العقبة والحلق يوم العيد وليس عليك هدي.

وتابع: "القِران: أن تحرم بالعمرة والحج معًا، فإذا وصلتَ مكة طُفت للقدوم، ثم إن شئت سعيتَ للحج أو أخرت السعي إلى بعد طواف الإفاضة، ولا تحلق ولا تقصر ولا تحل من إحرامك إلا بعد رمي جمرة العقبة والحلق يوم العيد ويكون عليك هدي".

وأكمل: "ثالثًا: التمتع: أن تحرم بالعمرة في أشهر الحج ثم تحل منها، ثم تحرم بالحج، فإذا وصلتَ مكة طُفت وسعيت للعمرة، وحلقت أو قصرت وتحللت من إحرامك، فإذا كان يوم التروية – الثامن من ذي الحجة - أحرمت بالحج وحده، وأتيت بجميع أفعاله ويكون عليك هدي"، موضحًا أن أفضل الأنواع التمتع؛ لأن النبي- صلى الله عليه وسلم - أمرَ به أصحابَه –رضي الله عنهم-، ثم القِرَان ثم الإِفراد.

تعرف حكم التبرع بنفقات الحج والعمرة للوالد

دين وحياة