الصباح العربي
الخميس، 5 ديسمبر 2019 08:28 مـ
الصباح العربي

مقالات ورأى

أمجد المصرى يكتب: لا تقتلوا محمد صلاح

الصباح العربي

قتلناك يا اخر الأنبياء .. قصيده شهيره للشاعر الراحل نزار قبانى كتبها فى رثاء الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وأستلهم منها اليوم فقط هذا العنوان المثير للجدل وانا أتحدث عن ازمة لاعب منتخب مصر العالمى محمد صلاح وكيف تسبب بعض المسئولين عن اتحاد الكره المؤقت فى مصر عمداً او جهلاً فى ضياع حظوظه بأن يكون من ضمن افضل 3 لاعبين فى العالم لهذا العام رغم أستحقاقه وجدارته لهذا ورغم ان النقاط الخمسة عشر التى كان يملكها المصوتون المصريون كانت كفيله ربما بأن تصعد به الى المركز الثانى عالميًا .

قتلناك يا أفضل من أنجبت الملاعب المصريه فى عقودنا الأخيره حين تقاعس مسئولو اتحاد الكره المؤقت او لم يعوا جيدا ما هو المطلوب منهم لدعم لاعب عالمى بحجمك على المستوى الدولي وأيقونه مصريه عظيمه للشباب المصرى نفخر بها جميعاً .. قتلناك حين تكالب عليك رجال الأتحاد السابق ليحصلوا من خلف ظهرك على الملايين باستغلال اسمك دون وجه حق ثم ليحاولوا تشويه صورتك امام الراى العام المصرى العاشق لموهبتك وخلقك الرفيع بدعوى انك تريد معامله مميزه عن باقى لاعبي الفريق .. قتلناك حين لم نستمع جيدًا لما قلته بعد مشاركة مصر في مباريات كاس العالم الأخيره عن رائحة الفساد المستشريه فى ربوع اتحاد الكره فكانت النتيجه هى هذا الفشل الذريع الذى تجرعنا مرارته فى بطولة الأمم الافريقيه الاخيره وهذا الأخفاق غير المتوقع وغير المسبوق لمنتخب مصر على ارضه وبين جمهوره .

ماذا تريدون من ابن مصر الموهوب وكيف أجبرتموه عنوه على أن يقع فى فخ العند والأنتقام فيسقط فى الخطيئه ويحذف اسم مصر من على حسابه الشهير فى تويتر والذى يتابعه الملايين عبر العالم من مختلف الجنسيات .. نعم اخطأ صلاح ولكن علمونا قديماً ان العند يورث الكفر فكيف تحرمونه من أبسط حقوقه على هذا الوطن وهو ان يدعمه فى تنافسه ضد ابناء الجنسيات الأخرى عن أستحقاق وجداره ليهبط ترتيبه الى المركز الرابع عالميًا فقط لان اصوات ابناء بلدته المنوط بهم التصويت له لم تصل او لم تكن فى صالحه .

رفقًا بنبغاء هذا الوطن ورموزه المضيئه فلا نملك منهم الكثير حقاً فى زمان اصبح التميز فيه شحيحًا واعتلى المشهد اشباه الموهوبين وانصاف المبدعين فكيف لا نقف بكل قوه خلف نموذج رائع مثل محمد صلاح أبن الأرض المصريه الطيبه الذى شق طريقه بكد وجلد ليخرج من قريته الصغيره (نجريج) فى مركز بسيون بمحافظة الغربيه ليصل الى براح العالميه ويصبح واحد من اعظم لاعبى كرة القدم معشوقة الملايين حول العالم .. كيف لا نخجل اليوم وقد وقف العالم بأسره يتعجب من عدم تصويت المصريين لنجمهم المحبوب الذى تعشقه قلوب ابناء الشعب وكيف نستطيع ان نبرر ذلك إلا بكونهِ عملًا تخريبياً متعمدًا قام به بعض من لا يملكون حساً وطنيًا ضد رمز وايقونه مصريه وطنيه تستحق كل الدعم والمؤازره .

صلاح : لا تغضب فمازال لك فى قلوب المصريين وابناء العروبه بل وجماهير العالم باسره حبًا عظيمًا نابع من خلقك والتزامك وتفردك ومثابرتك وكفاحك للوصول قبل ان يكون نابعًا من موهبتك الكرويه الفذه فكثيرًا ما انجبت الملاعب حول العالم من هم افضل منك كرويًا ولكن نادرًا ما اكتملت الصوره هكذا فيصبح اللاعب رمزًا تعشقه القلوب والعقول معاً بفضل التزامه وتواضعه وعشقه لوطنه وتلبيته لاى نداء يخص بلاده دون أن يتهرب او يقدم مصلحته الشخصيه كمحترف على مصلحة بلاده مثلما شاهدنا ونشاهد مع لاعبين اخرين من جنسيات مختلفه تقاعسوا عن تمثيل بلادهم او سعوا خلف المال وحده دون اى أعتبار لقيمة ارتداء قميص منتخب بلادهم ورفع علمها عالياً بين الدول .

صلاح : لا تغضب فمازال امامك بضع سنوات عامره بالنجاح فى ملاعب اوروبا وما زلت قادرًا على تحقيق حلمك والحصول على جائزه افضل لاعب فى العالم فقط اذا ما توقفت عن النظر للخلف وتجاوزت سريعاً هذه الأزمه الطارئه دون أن تؤثر على علاقتك بشعبك وجمهورك العاشق لك فليست مصر هى ممثلى اتحاد الكره ولا هذا الصحفى المجهول الذى حرمك من صوته ولكن مصر بها 100 مليون عاشق لشخصك وموهبتك واخلاقك النبيله فلتكن هذه هى جائزتك التى لا يحصل عليها الكيرون مهما اجتهدوا فذلك عطاء من الله لمن يختار .. قتلوك يا اخر  الأوفياء ونحن نقول لك كن اقوى من جهلهم واستمر فغدًا لك ونحن جميعًا ندعمك ونثق بك

نقلا عن الجمهورية

أمجد المصرى يكتب لا تقتلوا محمد صلاح

مقالات ورأى