الصباح العربي
الأربعاء، 13 نوفمبر 2019 07:40 مـ
الصباح العربي

الأخبار

مصطفى مدبولى يتابع موقف شكاوى المواطنين من فواتير الكهرباء والمياه والغاز

الصباح العربي

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، في اجتماع عقده اليوم، موقف الشكاوى الواردة من عدد من المواطنين، والتي تم رصدها خلال الفترة الماضية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، أو تلك التي استقبلتها منظومة الشكاوى الحكومية المُوحدة، فيما يتعلق بالتضرر من عدم انتظام قراءة عدادات الكهرباء والمياه والغاز، وما يترتب عليه من مشكلات في حساب شرائح الاستهلاك.

حضر الاجتماع المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمهندس جابر الدسوقي، رئيس الشركة القابضة للكهرباء، والمهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، والدكتور خالد الدستاوي، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، والمهندس مصطفى هلال، نائب رئيس الشركة القابضة للغاز، والمهندس وسيم وهدان، رئيس شركة بتروتريد.

وفي مستهل الاجتماع شدد رئيس مجلس الوزراء على أن عدم انتظام قراءة العدادات أمر غير مقبول، يترتب عليه عدم احتساب شرائح الفواتير الصادرة للمواطنين، ودخول المستهلك في شريحة استهلاك أعلى، موجهًا بأهمية الرقابة الشديدة على عمليتي قراءة العدادات وتحصيل الفواتير، مع المضي والإسراع في خطة التوسع في تركيب العدادات مسبقة الدفع والذكية، والتي تضمن دقة التحصيل، وتفادي المشكلات الناجمة عن عدم انتظام القراءة.

وشهد الاجتماع عرض الإجراءات التي تتم لتفادي المشكلات الناجمة عن عدم انتظام قراءة العدادات، حيث عرض وزير البترول والثروة المعدنية خطة الوزارة لاستخدام العدادات مسبقة الدفع والذكية، مشيرًا إلى أنه يتم تنفيذ مشروع تجريبي بمنطقة بشائر الخير 2 و3 بالإسكندرية، وحي الأسمرات بالقاهرة، بعدد 20 ألف عداد، وذلك للتأكد من كفاءة عمل المنظومة، ويتم التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي ضمن المشروع التجريبي للتأكد من كفاءة منظومة العدادات مسبقة الدفع تمهيدأً لتعميمها على مستوى الجمهورية، وإعداد المواصفات الفنية لتصنيع العدادات.

وأضاف الوزير أن فترة تنفيذ المشروع التجريبي تنتهي في ديسمبر 2019، لافتًا إلى أنه تم حتى الآن تركيب 5 آلاف عداد مسبق الدفع، ويتم الآن رصد جميع القراءات، وإعداد التقارير للوقوف على أية ملاحظات، ليتم تداركها، ومن المقرر بعد التأكد النهائي في نهاية العام من نجاح المشروع التجريبي، أن يتم البدء في العام القادم، بتوصيل عدد 300 ألف عميل جديد خلال عام 2020/2021.

ولفت وزير البترول إلى أن وزارة الإنتاج الحربي تعكف حاليًا على تأهيل خطوط إنتاج جديدة خاصة بها لتقوم بإنتاج نحو 500 ألف عداد سنويًا، لتوصيل العملاء الجدد، وإحلال العدادات القديمة. حيث سيتم إحلال العدادات الميكانيكية الحالية وعددها 12 مليون عداد، بمعدل 500 ألف عداد سنويًا، مع الحفاظ على توصيل العملاء الجدد.

من جانبه عرض وزير الإسكان خطة الوزارة للتوسع في العدادات مسبقة الدفع والذكية، حيث أكد الوزير أن خدمة توصيل المياه تشهد انخفاضا في نسب التحصيل، للعديد من الأسباب التي تسعى الوزارة لتداركها، مؤكدًا أن العدادات مسبقة الدفع ستمثل وسيلة هامة في مواجهة ضعف التحصيل ووضع حد لأخطاء قراءة العدادات.

وأشار رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي إلى أنه تم البدء في مشروع للتوسع في تركيب العدادات مسبقة الدفع للمياه، والتي يصل عددها حاليًا لنحو 122 ألف عداد، لافتًا إلى أنه سيتم طرح مناقصة لتوريد مليون عداد مياه مسبق الدفع، مع وضع خطة زمنية محددة للإسراع في إجراءات المناقصة ثم التركيب.

وعرض رئيس الشركة القابضة للكهرباء، جهود القطاع لتطوير الخدمات المقدمة والحد من مشكلة أخطاء فواتير الكهرباء، وضمان دقة المحاسبة على استهلاك التيار الكهربائي ومن ضمن تلك الجهود، تقسيط المديونية بما يضمن تحقيق العدالة في احتساب قيمة الاستهلاك وعدم تحميل المواطنين أخطاء الغير، فضلًا عن عدم احتساب غرامات تأخير على المديونيات المستحقة السابقة على صغار المشتركين مثل المنازل والمحال التجارية، هذا إلى جانب تعهيد عملية الكشف وتسجيل قراءات المشتركين إلى شركة خارجية، وذلك للحصول على قراءات فعلية للمشتركين، بما فيها الحسابات المؤجلة، مما يؤدي إلى الحد من القراءات غير المنطقية وأخطاء فواتير الكهرباء.

ونوه إلى برنامج القراءات الموحد الذي يقوم بتجميع قراءات العدادات والبيانات الأساسية للمشتركين من خلال قيام الكشاف بتسجيل القراءة وتصوير العداد، ليتم نقل البيانات لحظيًا إلى غرفة القراءات بالفرع المختص، بما يضمن دقة القراءات المُبلغة والوصول إلى فاتورة سليمة، ويجري حاليًا تجربة البرنامج ببعض الفروع بشركات توزيع الكهرباء تمهيدًا لتعميمه بدءًا من 1 يناير 2020.

وأشار كذلك إلى حرص القطاع على تطوير قنوات التواصل مع المواطنين، وفي مقدمتها مراكز الخدمة حيث تم تطوير عدد 466 من أصل 477 مركزًا للعمل بنظام الشباك الواحد بشركات توزيع الكهرباء، من خلال ميكنة الإجراءات والمعاملات الخاصة بالخدمات المطلوبة من المواطنين، وكذلك الخط الساخن 121 الذي تلقى منذ تطويره في أغسطس 2018 أكثر من 7 ملايين مكالمة، وكذا تطبيق شكاوى فواتير الكهرباء ورسائل SMS إلى رقم 91121، وقامت هذه القنوات بالرد على نحو 5 آلاف شكوى منذ إنشائها في أبريل 2016، وأضاف أن الموقع الإلكتروني للوزارة تلقى منذ انشائه في عام 2012 نحو 82 ألف شكوى، وتلقت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة نحو 33 ألف شكوى خاصة بالكهرباء.

كما عرض رئيس الشركة موقف تركيب العدادات مسبقة الدفع حتى أكتوبر 2019، بإجمالي نحو 8.3 ملايين عداد، وكذا خطة تركيب العدادات خلال الفترة من 2019 حتى 2025، بإجمالي 28.7 مليون عداد، بما يضمن دقة المحاسبة على استهلاك الكهرباء، مشيرًا إلى أنه تم تنفيذ مشروع برنامج الشحن الموحد للعدادات مسبقة الدفع، لتوحيد قواعد البيانات على مستوى جميع الشركات الموردة للعدادات، وربطها بنظام التحصيل الإلكتروني للحصول على بيانات وتقارير موحدة.

وأضاف أنه يجري حاليًا تنفيذ مشروع تجريبي لتركيب عدد 250 ألفًا من العدادات الذكية بالإضافة إلى مراكز البيانات وطرق الاتصال بها في نطاق 6 شركات توزيع، حيث تم تركيب نحو 120 ألف عداد ذكي حتى تاريخه ومن المتوقع تفعيل النظام بنهاية العام الحالي.

كما تناول إجراءات تسهيل عمليات الشحن للمواطنين، لافتًا إلى أنه تم اتاحة نحو 1073 مركز شحن ثابت بشركات توزيع الكهرباء، وعدد 545 مركز شحن متنقل، وعدد 70 ألف منفذ شحن خاص بشركات الشحن الإلكتروني على مستوى الجمهورية، مع البدء في تنفيذ مشروع شحن العدادات عن طريق تطبيق الهاتف المحمول باستخدام خاصية NFC دون الحاجة للذهاب لمركز الشحن.

مصطفى مدبولى موقف شكاوى المواطنين فواتير الكهرباء والمياه والغاز

الأخبار