الصباح العربي
الجمعة، 22 نوفمبر 2019 05:41 مـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

رؤية 2030 وراء إعفاء وزير الخارجية السعودي وتعيين ”الشاب فيصل”

الصباح العربي

يرى مراقبون أن تعيين وزير جديد للخارجية السعودية، يتماشى مع سياسة المملكة في تلك المرحلة، وفق رؤية 2030 التي خرجت من المثالية السابقة إلى الواقعية الحالية.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمس الأربعاء، أمرًا ملكيًا بإعفاء إبراهيم العساف من منصب وزير الخارجية، وتعيين الأمير فيصل بن فرحان خلفًا له.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في افتتاح القمة الخليجية الـ 39 في الرياض، 9 ديسمبر/كانون الأول 2018

متطلبات المرحلة

قال الدكتور سعد بن عمر مدير مركز القرن العربي للدراسات بالمملكة العربية السعودية ، إن ثقل المملكة العربية السعودية الإقليمي والدولي والمرحلة التي تعيشها حاليا تتطلب وزير خارجية به المواصفات الموجودة في الأمير فيصل بن فرحان، لأنه شاب متوقد ونشيط ولديه إلمام كبير وخبرة في العلاقات الدولية بصفته كان مستشارا في سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن وأيضا سفير في ألمانيا، كما أنه يجيد أكثر من لغة أجنبية.

وأضاف بن عمر، تلك الصفات السابقة تدفع المملكة إلى اختيار مثل هؤلاء الشباب لتمثيلها في المحافل الدولية، بالإضافة إلى وزير الدولة والذي يكاد يكون وزير خارجية في نفس الوقت، وأتى الأمير فيصل كوزير خارجية للملكة بعد الوزير السابق إبراهيم العساف والخبير في السياسة المالية بالدرجة الأولى والخارجية في المرحلة الثانية، إلا أن السن المتقدم للوزير العساف أجبر المملكة على اختيار شاب يكون تمثيله للمملكة على أفضل ما يرام.

وأوضح مدير مركز القرن العربي للدراسات، أن الأمير فيصل بن فرحان ليس من أصحاب السمو الملكي، وهو ما يدحض أي تفسيرات خارجية حول صراع "أجنحة" أو من هذا القبيل، إنما جاء الاختيار من باب الكفاءة في المقام الأول.

المثالية والواقعية

وحول تشابه عملية الاختيار مع المرحلة التي كان يقود الخارجية السعودية فيها الأمير سعود الفيصل قال بن عمر:

إن مرحلة الأمير سعود الفيصل مرحلة مختلفة جدا عن مرحلتنا الراهنة، فمرحلة الأمير سعود الفيصل يمكن أن نقول أن المملكة كانت تتبع وقتها السياسة "المثالية" في العلاقات الدولية، أما الآن فنتبع سياسة "الواقعية" في علاقاتنا الدولية وهى التي تقود المملكة الآن إلى رؤية 2030.

وأكد بن عمر، أن الفرق كبير جدا بين المثالية والواقعية، فالمثالية في العلاقات الدولية تعني أننا مع هذا الطرف أو ذاك أصاب أم أخطأ، أما الواقعية فتعني أنه في حالة خطأ من جانب إحدى الدول فلا تحاسب تلك الدولة إلا بقدر ما تقدمه لنا من مصلحة مادية، لذلك اعتقد أن المملكة تعتمد بشكل كبير جدا على نظرية الواقعية في العلاقات الدولية في تلك المرحلة لتنفيذ سياستها الخارجية، مثلها مثل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

لا توجد علاقة

ونفى العميد أحمد الشهري, الخبير العسكري والإستراتيجي السعودي أن تكون هناك علاقة بين الأوضاع العسكرية والاستراتيجية في المنطقة وبين تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيرا للخارجية خلفا للدكتور إبراهيم العساف.

من هو الأمير فيصل

والأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله بن فيصل بن فرحان آل سعود، من مواليد العام 1974، وكان يشغل منصب سفير المملكة لدى ألمانيا منذ شهر فبراير/شباط الماضي.

وغداة تعيينه سفيرا في برلين كشف الأمير السعودي أنه ولد في ألمانيا، إذ خاطب حينها متابعيه على تويتر باللغة الألمانية قائلًا: "هذه المهمة خاصة جدًا بالنسبة لي، لأن ألمانيا البلد الذي ولدت فيه".

والأمير عضو مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية منذ أكتوبر 2017، وفي العام 2017 أيضا عُين الأمير فيصل مستشارًا في وزارة الخارجية بالمرتبة الممتازة.

وإلى جانب شغله منصب مستشار في الديوان الملكي، شغل الأمير فيصل بن فرحان منصب رئيس مجلس إدارة شركة السلام لصناعة الطيران، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

وفق رؤية 2030 وراء إعفاء وزير الخارجية السعودي وتعيين الشاب فيصل

تحقيقات وتقارير