الصباح العربي
الثلاثاء، 7 أبريل 2020 03:51 صـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

لقاح ضد السرطان...ما فعاليته وهل يمكن أن ينهي المرض

الصباح العربي

في السنوات العشر القادمة، سوف يتضاعف معدل الإصابة بسرطان عنق الرحم في روسيا. يوجد نحو ثلاثمائة ألف حالة تم تشخيصها. سوف يموت ما يقرب من 130 ألف مريض.

اليوم، يموت ما يصل إلى ستة آلاف و500 روسي سنويًا بسبب ورم من هذا النوع، وانخفض معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات، وفقًا لوزارة الصحة الروسية، من 72.6 في المئة في عام 2000 إلى 65.9 في المئة عام 2018.

في الوقت نفسه، هذا هو النوع الوحيد من السرطان الذي يمكن الحماية منه عن طريق التطعيم في الوقت المناسب. تتحدث وكالة "سبوتنيك" في هذه المقالة، كيف يعمل اللقاح المضاد للسرطان وما إذا كان ينبغي إدراجه في تقويم التطعيم.

تحييد الفيروس

دائمًا ما يكون سبب الأورام الخبيثة في عنق الرحم هو فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). كما يعتبر مسؤولاً عن 95 في المائة من حالات سرطان القناة الشرجية و70 في المئة من حالات سرطان البلعوم وتجويف الفم لدى الرجال. وفقًا لتوقعات مركز أبحاث الأورام الروسي "بيتروف"، فإن فيروس الورم الحليمي البشري حتى عام 2030 سيكون أحد أهم أسباب زيادة معدل وفيات السرطان.

وقال طبيب الأورام الروسي، دافيد زاريدزي لوكالة "سبوتنيك": "يوجد نحو مئتي نوع من فيروسات الورم الحليمي البشري. النوع 15 يُعتبر مسبباً للسرطان، ولكن الأخطر منه، ما يسمى بالأنواع الشديدة الخطورة، هو النوعان السادس عشر والثامن عشر. إنهما جزء من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري الرباعي التكافؤ، الذي تم تطويره في أوائل عام 2000 ويحمي اللقاح أيضًا من الفيروسات من النوعين السادس والحادي عشر، والتي تعتبر العوامل المسببة للأمراض التناسلية الشائعة - الثآليل التناسلية، واليوم ممكن القول بثقة إن اللقاح فعال للغاية. أظهرت الدراسات: أنه لدى مجموعة النساء اللائي تم تحصينهن في سن 12-13 سنة، بعد عشر سنوات من التطعيم، لم يتم الكشف عن أي أمراض سابقة للورم أو الأورام في عنق الرحم على الإطلاق، بينما لدى مجموعة النساء التي لم يتم تحصين المشاركين فيها، تم تسجيل نسبة عالية من الآفات السرطانية السابقة للتسرطن، ما يسمى الأورام داخل الرحم عنق الرحم".

وقد أظهرت مراقبة المراهقين الذين تم تطعيمهم أن اللقاح آمن. الآثار الجانبية الأكثر شيوعا هي ألم في موقع الحقن. كانت العواقب العصبية البسيطة نادرة جدًا - على سبيل المثال، أربعة فقط من كل مائة ألف تم تلقيحهم يعانون من صداع.

في عام 2016، ظهرت بيانات على أن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري قد يتسبب في تلف الدماغ لدى الفئران. ومع ذلك، انتقد الخبراء نتائج هذه الدراسة، واصفين إياها بأنها علمية مزيفة وأشاروا إلى أن التجربة قد أجريت مع أخطاء خطيرة. وهكذا، تم إعطاء اللقاح للحيوانات مع السموم، وكانت جرعته عالية جدًا بحيث لا يمكن القول إن تلف الدماغ كان نتيجة للتحصين. بعد عامين، تم إلغاء مقال يصف التجربة من المجلة.

السرطان الذي يمكن تجنبه

كانت أول دولة تقوم بالتطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري على نطاق واسع هي أستراليا: منذ عام 2007، يتم تلقيح الفتيات المراهقات هناك، ومنذ عام 2013، يتم تلقيح الصبيان. على مدى السنوات العشر الماضية، انخفض مستوى الإصابة بالفيروسات بين النساء الأستراليات اللائي تتراوح أعمارهن بين 18 و 24 عامًا بنحو 20 مرة - من 22.7 في المئة إلى 1.5 في المئة، وأصبحت أمراض ما قبل السرطان وسرطان عنق الرحم أقل بمرتين. وفقا للخبراء، بحلول عام 2030، لن يكون هناك أكثر من أربع حالات إصابة جديدة بالمرض لكل مائة ألف شخص. وبحلول عام 2066، يمكن أن يختفي سرطان عنق الرحم تمامًا من القارة الخضراء.

وأوضح زاريدزي: "بيانات برنامج التحصين الوطني الأسترالي ليست نتائج بحث، إنها ممارسة بالفعل. ونحن نرى أن التطعيم أدى إلى القضاء التام (اختفاء) فيروس الورم الحليمي البشري في الأشخاص الذين تم تطعيمهم. وانخفض معدل الإصابة لدى الأشخاص غير المحصنين أيضًا. وأصبح انتشار العدوى أكثر صعوبة، علاوة على ذلك، هناك بيانات أن الإصابة بأنواع أخرى من فيروس الورم الحليمي البشري قد انخفضت، وليس فقط تلك الموجودة في اللقاح".

بحلول عام 2020، أدخلت 98 بلداً التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري في التقويم الوطني للتلقيح - على الأقل للفتيات المراهقات. في بعض الدول، يتم تحصين الصبيان أيضًا. لم تدخل روسيا في هذه القائمة حتى الآن، رغم أنه في بعض المناطق، بما في ذلك موسكو، يتم تطعيم الفتيات من سن 12-13 عامًا مجانًا في المستوصفات العادية.

وقال الطبيب: "لقد فقدنا 12 عامًا وما زلنا لا نفعل شيئًا. على الرغم من أن مثال أستراليا نفسه يقول إن الوقت قد حان للعمل. يجب أن يكون التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري مجانيًا. هناك حاجة إلى بروتوكول يعتمد استخدامه. والآن هناك أدلة على أن اللقاحات لا تحمي المراهقين فقط ولكن أيضًا النساء البالغات، إذا تم تلقيحهن قبل سن 35-40، فإن مستوى الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري ينخفض​​، وإن لم يكن بنفس القدر لدى أولئك الذين يتم تحصينهم من 12 إلى 13 عامًا. برنامج الوقاية من سرطان عنق الرحم، جنبا إلى جنب مع التطعيم ينبغي أن يشمل فحص واختبار العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري".

لقاح السرطان ما فعاليته ينهي المرض

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار