الصباح العربي
الثلاثاء، 7 أبريل 2020 02:07 صـ
الصباح العربي

دين وحياة

الإفتاء توضح حكم الشرع فى تنظيف الزوجة لحاجبيها بإذن زوجها 

الصباح العربي

قال الشيخ محمود شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن تهذيب الحاجب بالنسبة للسيدات للتزين لأزواجهن أمر جائز ولا بأس به، مشيرًا إلى أن الحرمة تتحقق في إزالة الحاجب كُلية ورسم حاجب آخر بالوسائل التقنية الحديثة.

وأضاف شلبي، خلال البث المباشر عبر صفحة دار الإفتاء للرد على أسئلة المتابعين ، أن المتزوجة يجوز لها أن تتزين لزوجها وبإذنه فتفعل ما تشاء إذا كان غرضها الزينة للزوج، فحتى لو رآها أحد غير زوجها فلا شيء فى ذلك لأنه تابع وليس أصل فى ذلك ولأنها فى قرارة نفسها تتزين لزوجها والله مطلع على ذلك.

وتابع: أما غير الزوجة فلا تفعل شيئا فى حاجبيها إلا لو كان هناك شيء زائد فوق الحاجب أو تحته.

وقد قالت دار الإفتاء المصرية، إن التنمص هو: الأخذ من شعر الحاجبين تجميلًا لهما.

وأكدت الإفتاء في إجابتها عن سؤال: «هل يجوز نمص شعر الحاجب لغير المتزوجة أو بغير طلب الزوج؟» أن المرأة المنهية عن استعمال الزينة -كالمعتدة وغير المتزوجة بصفة عامة- لا يجوز لها أن تتنمص في حاجبيها إلا إذا احتاجت إليه لعلاج أو نحوه بشرط أن لا يكون فيه تدليس على الآخرين.

وأضافت: أن غير المتزوجة وتنمص لغير ضرورة ولا حاجة يدخلها تحت اللعن الوارد في حديث ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «لَعَنَ اللهُ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالنَّامِصَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ» أخرجه مسلم في صحيحه.

وعن حكم التنمص للمرأة المتزوجة، رأت دار الإفتاء أنه يجوز للمرأة المتزوجة أن ترقق حاجبيها وتجمِّل شكلهما إذا كان ذلك بإذن الزوج أو دَلَّتْ قرينة على ذلك، بل إن ذلك مستحبٌّ لها، وهي مأجورةٌ عليه؛ لأنه من الزينة، والزينة مطلوبة للتحصين، والمرأة مأمورةٌ بها شرعًا لزوجها.
حكم عمل المرأة لحاجبيها سواء متزوجة أو غير متزوجة

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال تقول صاحبته "ما حكم عمل المرأة لحاجبيها سواء متزوجة أو غير متزوجة؟

وأجاب الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن عمل الحواجب للمرأة نفرق فيه بين المرأة المتزوجة وبين غير المتزوجة.

وتابعت: إذا كانت المرأة متزوجة فيجوز لها عمل الحواجب بإذن زوجها أو بنية التزين للزوج ووقتها تثاب على هذا الفعل، فقالت السيدة عائشة "لو كان لكي زوج واستطعتي أن تنتزعي مقلتيكي فتصنعيهما أحسن مما هما عليه فافعلي".

أما غير المتزوجة فإن ما يجوز لها أن تزيل الزائد من الشعر حول حاجبيها من غير أن تأخذ من أصل حاجبيها شيئا.

ومن جانبه قال الشيخ عويضة عثمان، امين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المرأة المتزوجة لها أن تفعل بحاجبيها ما شاءت من الزينة ومن الترقيق والتهذيب ونحو ذلك طالما أن هذا بإذن الزوج.

وأضاف عثمان، فى إجابته على سؤال «هل يجوز أن تحدد المرأة حاجبيها تزينًا لزوجها؟»، أنه يجوز للمرأة إزالة الشعر الزائد من الحواجب إذا كانت متزوجة ولكن بإذن زوجها لأن المقصود من النهي عن تزيين الحواجب معلل والعلة هنا عدم فعل التدليس.

وأشار إلى أن الزينة لا يحرم منها الإنسان لقوله تعالى {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ} فالإنسان مأمور بأن يكون فى هيئة طيبة وجميلة ولا نضيق على المرأة فى الزينة لأنها تحتاج دائمًا أن تتزين لزوجها فلذلك تهذيب الحاجب بإذن الزوج والتزين من هذا الباب لا حرج به.

الإفتاء حكم الشرع تنظيف الزوجة حاجبيها بإذن زوجها 

دين وحياة

آخر الأخبار