الصباح العربي
السبت، 30 مايو 2020 08:58 مـ
الصباح العربي

المرأة والصحة

لقاح فيروس كورونا الذي تم تطويره في الصين يبشر بالخير بعد الدراسة علي 100 شخص

الصباح العربي

أظهرت دراسة جديدة أن لقاحاً محتملاً ضد الفيروس التاجي تم تطويره في الصين بدا آمناً وقادراً على توليد استجابة مناعية بعد تجربة مبكرة في أكثر من 100 شخص.

يتم تطوير اللقاح، المسمى Ad5-nCoV، من قبل الشركة الصينية CanSino Biologics، وكان أحد أول لقاحات فيروسات التاجية التي دخلت التجارب البشرية المبكرة في مارس. الآن، هناك أكثر من 100 لقاح فيروس تاجي مختلف قيد التطوير في جميع أنحاء العالم، مع ثمانية على الأقل من تلك التي قيد التجارب البشرية.

يستخدم Ad5-nCoV نسخة ضعيفة من فيروس نزلات البرد الشائع (المعروف باسم adenovirus) الذي يصيب الخلايا البشرية ولكنه لا يسبب المرض لتقديم جزء من المواد الوراثية من SARS-CoV-2، الفيروس الذي يسبب COVID- 19. توفر هذه المادة الوراثية اشارات وتعليمات لصنع "بروتين سبايك" على سطح السارس - CoV - 2. تكمن الفكرة في أن جهاز المناعة لدى الشخص سيخلق أجسامًا مضادة لبروتين سبايك، مما سيساعد على محاربة الفيروس التاجي إذا تعرض له لاحقًا.

في الدراسة الجديدة التي نشرت يوم الجمعة (22 مايو) في مجلة The Lancet، اختبر الباحثون Ad5-nCoV في 108 أشخاص أصحاء تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عامًا ولم يكن لديهم COVID-19. تلقى المشاركون إما جرعة منخفضة أو متوسطة أو عالية من اللقاح.

بعد أسبوعين من التطعيم، أظهر المشاركون في المجموعات الثلاث مستوى من الاستجابة المناعية للفيروس. بحلول 28 يومًا، طور جميع المشاركين تقريبًا أجسامًا مضادة مرتبطة بـ SARS-CoV-2 (لكنها لا تهاجم بالضرورة الفيروس)، ونحو نصف المشاركين في مجموعات الجرعات المنخفضة والمتوسطة وثلاثة أرباع المشاركين في مجموعة الجرعات العالية طورت "أجسام مضادة محايدة" ترتبط بالفيروس وتعطله لمنعه من إصابة الخلايا.

وأشارت الدراسة إلى أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً كانت الآلام الخفيفة في مكان الحقن والحمى الخفيفة والتعب والصداع وآلام العضلات.

ومع ذلك، أصيب تسعة مشاركين (اثنان في مجموعة الجرعات المنخفضة، واثنان في مجموعة الجرعة المتوسطة وخمسة في مجموعة الجرعات العالية) بحمى تزيد عن 38.5 درجة مئوية، وتطورت الاعراض في مشارك واحد في مجموعة الجرعات العالية حمى شديدة مع الإرهاق وضيق التنفس وألم العضلات. ومع ذلك استمرت هذه الآثار لمدة لا تزيد عن 48 ساعة.

كان المشاركون على علم بالجرعة التي تلقوها، والتي قد أثرت على تصوراتهم للآثار الجانبية.

وقال وي تشن كبير باحثي الدراسة من معهد بكين للتكنولوجيا الحيوية في الصين في بيان "هذه النتائج تمثل معلما هاما" ولكن يجب تفسير هذه النتائج بحذر. التحديات في تطوير لقاح COVD-19 غير مسبوقة، والقدرة على تحفيز هذه الاستجابات المناعية لا تشير بالضرورة إلى أن اللقاح سيحمي البشر من COVID-19.

د. محمد ابراهيم بسيوني

لقاح فيروس كورونا تطويره الصين يبشر بالخير الدراسة أظهرت دراسة جديدة أن لقاحاً محتملاً ضد الفيروس التاجي تم تطويره في الصين بدا آمناً وقادراً على توليد استجابة مناعية بعد تجرب100 شخص

المرأة والصحة