الصباح العربي
الأحد، 5 يوليو 2020 12:12 صـ
الصباح العربي

منوعات

غضب أفغاني من فيديو ”احتراق” اللاجئين وإيران تعترف بإطلاق النار على سيارتهم

الصباح العربي

فيما يتصاعد الغضب في أفغانستان، بسبب اشتعال سيارة تقل لاجئين أفغانا في إيران، اعترفت السلطات الإيرانية، بإطلاق النار على المركبة، إلا أنها حملت السائق المسؤولية.

وأثار مقطع فيديو يظهر اشتعال السيارة، جدلا واسعا؛ حيث قالت وسائل إعلام تابعة للمعارضة الإيرانية، إن قوات الأمن استهدفت العمال، وتسببت في الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة ”إيسنا“، اليوم السبت عن نائب حاكم محافظة يزد للشؤون السياسية والأمنية، أحمد ترحمي بهابادي، قوله: ”إن السيارة المذكورة كانت ضمن سيارات تهرب مخدرات وأجانب (أفغان)، أوقفت الشرطة ثلاث منها بناء على معلومات مسبق، بينما فرت اثنتان“.

وأضاف: ”إحدى المركبات الفارة واصلت التحرك بالرغم من التحذيرات المتكررة وإطلاق عيارات نارية في الهواء لإيقافها، وأخيرًا استهدفت رصاصة إطار السيارة، لكن السائق استمر في القيادة على الحافة، واشتعلت النيران في السيارة بسبب السرعة العالية ووجود مواد حارقة“.

وتابع: ”على الرغم من تحذيرات الركاب والحريق، استمر سائق السيارة في القيادة إلى أن توقف أخيرًا بسبب اصطدامه بحاجز، حيث فر، فيما توفي ثلاثة ركاب، وأصيب آخرون“.

واعتبر نائب محافظة يزد: ”أن سبب الحاثة ليست الرصاصة التي أطلقتها قوات الشرطة، بل السرعة العالية والاصطدام الشديد بالحاجز“ ووصف وسائل الإعلام التي سلطت الضوء على الواقعة بـ“الانتهازية“.

ولجأ الأفغان إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتنديد بالشرطة الإيرانية بعد انتشار المقطع، مما أثار غضبا جديدا بعد أسابيع من اتهام مسؤولين أفغان لحرس الحدود الإيراني بإغراق مهاجرين.

وقالت وزارة الخارجية الأفغانية في بيان أمس الجمعة إن ”ثلاثة أفغان لقوا حتفهم وأصيب أربعة في إقليم يزد بوسط إيران بعد أن أطلقت الشرطة الإيرانية النار على مركبتهم مما أشعل بها النار“.

وقال علي نوري المحامي والناشط الحقوقي على فيسبوك: ”إيران ليس لها الحق في قتل اللاجئين الأفغان. يمكنها أن تغلق حدودها، وأن تطرد كل الأفغان، لا أن تقتلهم“.

ويسعى مواطنون أفغان منذ عقود للجوء إلى إيران فرارا من الحروب والفقر في بلدهم.

وتقول إيران إن حوالي 2.5 مليون مهاجر أفغاني يقيمون بها سواء بطريقة شرعية أو غير شرعية. وفي مواجهة مشاكلها الاقتصادية الخاصة التي فاقمت منها العقوبات الدولية، سعت إيران في فترات لإعادة الأفغان لديارهم.

وفي الشهر الماضي، قال مسؤولون أفغان إن حرس الحدود الإيراني قتل 45 عاملا أفغانيا بإجبارهم تحت تهديد السلاح على السقوط في جرف على الحدود.

وفي ذلك الوقت أصدر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي بيانا اكتفى فيه بالقول إن الواقعة ”حدثت على الأراضي الأفغانية“.

غضب أفغاني فيديو احتراق اللاجئين وإيران تعترف بإطلاق النار على سيارتهم

منوعات

آخر الأخبار