الصباح العربي
الجمعة، 16 أبريل 2021 11:32 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
الحوادث

اندلاع حريق في ناقلات نفط وغاز على الحدود الأفغانية الإيرانية

الصباح العربي

قال التلفزيون الإيراني، اليوم السبت، إن حريقاً واسع النطاق اندلع في المنطقة الحدودية بين إيران وأفغانستان أدى إلى توقف الحركة التجارية بين البلدين.

وقال مدير جمارك مدينة ”ماهيرود“ الواقعة شمال شرق إيران، علي أكبر كياني، إن ”حريقاً واسع النطاق اندلع في ناقلات النفط والغاز في منطقة أبو نصر فراهي بأفغانستان، ولا توجد معدات لازمة للسيطرة على الحريق“.

وأضاف أكبر كياني ”تم إفراغ نقطة الصفر على الحدود الإيرانية الأفغانية بمنطقة ماهيرود من شحنات التصدير لمنع انتشار الحريق في السوق الأفغاني على الحدود مع إيران“، مبيناً أن ”الحريق اندلع في صهريجين للديزل ووصل إلى ثلاثة خزانات بسعة 150 ألف لتر من الوقود“.

وأضاف كياني: ”بالتعاون مع قوات الحدود، تم نقل المقطورات والشاحنات التي تحمل بضائع تصدير وعبور على جانبي الحدود إلى مكان آمن لمنع انتشار النيران“.

كما أعلن المسؤول الإيراني عن إرسال أربع سيارات إطفاء من إيران وجمارك ماهيرود إلى أفغانستان للمساعدة في احتواء الحريق.

وفي 13 من شباط/ فبراير الماضي، اندلع حريق واسع النطاق في منطقة جمركية على الحدود بين إيران وأفغانستان، تسبب بخسائر بشرية ومادية، وفق تقارير إيرانية.

وقال المدير التنفيذي لمنطقة دوغارون الاقتصادية الخاصة بمحافظة خراسان رضوي، شمال شرق إيران، حسين آخوند زاده، حينذاك، إن الحريق تسبب بإحراق 300 سيارة إيرانية كانت تنقل غازاً وديزلاً وبنزيناً على الحدود مع أفغانستان، فيما أشارت مصادر محلية إلى مقتل أكثر من 50 شخصاً.

وتعد ”إسلام قلعة“ منفذاً للمسافرين وكذلك للتجارة بين إيران وأفغانستان، ويشتهر هذا المنفذ بجمرکها العملاق، كما أنه ممر لهروب مئات اللاجئين الأفغان من وإلی إیران.

وتقول منظمة الجمارك الإيرانية إنه ”سنوياً يتم تصدير أكثر من مليون ونصف مليون طن من البضائع بقيمة ثلاثة مليارات دولار إلى أفغانستان والأسواق المستهدفة من خلال هذا المركز الاقتصادي الذي يلعب دورا مهما في اقتصاد محافظة خراسان رضوي والبلاد“.

اندلاع حريق ناقلات نفط وغاز الحدود الأفغانية الإيرانية

الحوادث