الصباح العربي
الثلاثاء، 27 سبتمبر 2022 04:14 صـ
الصباح العربي

link link link link link link
دين وحياة

انطلاق دورة المكون الشرعي واللغوي للدفعة الخامسة المتكاملة بأكاديمية الأوقاف الدولية

الصباح العربي

عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية :

وزارة الأوقاف تقدم لأئمتها تدريبًا عاليًا ومتميزًا على مستوى العالم الإسلامي كله

واللغة العربية هي قلب العلوم لأنها هي لغة التواصل

في إطار اهتمام وزارة الأوقاف بأبنائها لتنمية الجوانب العلمية لديهم، وشيوع روح التنافس الكريم بينهم والسعي الدءوب لمواكبة مستجدات العصر، واستمرارًا لخطة وزارة الأوقاف في التدريب والتأهيل، وفي إطار الجهود المبذولة من الوزارة للإعداد المتميز للأئمة والواعظات وصقلهم بمختلف المعارف والعلوم، انطلقت اليوم السبت الموافق 6/ 8/ 2022م بأكاديمية الأوقاف الدولية المكونات العلمية والتثقيفية (الشرعي واللغوي) للدفعة الخامسة من الدورة المتكاملة بمحاضرة للأستاذ الدكتور/ عوض إسماعيل عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة بعنوان: "تطبيقات في النحو العربي"، وذلك لعدد ( 76 ) إمامًا وواعظة من الدفعة الخامسة في الدورة المتكاملة.

وفيها أشاد أ.د/ عوض إسماعيل بوزارة الأوقاف على الجهود المتواصلة في التدريب والتثقيف، والتي تهدف إلى نشر الفكر الوسطي المستنير، مؤكدًا أن الاستمرار على هذا التقدم خلفه رجال مخلصون تحت رعاية وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة مثمنا جهود معاليه، معربًا عن شكره لوزارة الأوقاف لإقامة هذه الدورات التثقيفية والتدريبية المتخصصة للأئمة والواعظات سواء هنا في الأكاديمية أم مركز التدريب بمسجد النور، مؤكدًا أن الوزارة سبقت غيرها في تدريب أئمتها على مستوى العالم الإسلامي.

مؤكدًا أن ضبط الداعية للسانه من حيث الإعراب دليل واضح على أنه استوعب معاني ما يقول، لأن العلاقة وثيقة جدًا بين الإعراب والمعاني، مشيرًا إلى أن الزيادة في المبنى زيادة في المعنى ضاربًا النماذج الشارحة لهذه القاعدة من كتاب الله (عز وجل).

كما أشار في حديثه إلى معنى الكلمة والاسم والفعل والحرف وأسلوب الاستثناء والتفضيل والتعجب، وباب العدد، والوقوف على بعض المواطن الأعرابية التي قد تلتبس على بعض المتحدثين.

وخلال المحاضرة أكد أ.د/ عوض إسماعيل على أهمية الالتزام بقواعد اللغة العربية عند إلقاء الخطب والمحاضرات والندوات، مبينًا أن الإمام إذا أتقن قواعد علم النحو بصورة مركزة، من حيث النطق والاعراب؛ فإن ملكة الحديث تتكامل عنده من فقه، وحديث، ولغة، وثقافة عامة، وثقافة خاصة، فاللغة في قلب هذه العلوم لأنها هي لغة التواصل لايصالها للداني والمتعلم والمثقف بطريقة منضبطة.

انطلاق دورة المكون الشرعي واللغوي للدفعة الخامسة المتكاملة بأكاديمية الأوقاف الدولية

دين وحياة

آخر الأخبار

الزمان الطريق الطريق الديار بوابة البرلمان الجورنالجي الجورنالجي الجورنالجي الجورنالجي الجورنالجي أنا حوا الموجز المشهد اليمني مصر 2030 النهار الأموال الدولة الدولة الدولة الموجز