الصباح العربي
الإثنين، 26 فبراير 2024 07:36 مـ
الصباح العربي

أخبار عالمية

واشنطن بوست: إسرائيل أجبرت 10 آلاف أمريكى على الانضمام لحرب غزة

الصباح العربي

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن إجبار إسرائيل 10 آلاف إسرائيلي - أمريكي على الانضمام لقوات جيش الاحتلال في الحرب على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

كان مناحيم إيسيروف، البالغ من العمر 29 عامًا من بروكلين، من بين الجنود الإسرائيليين الذين تم إرسالهم إلى الكيبوتس حيث قامت الفصائل الفلسطينية بعملية طوفان الأقصى، وعلى بعد آلاف الأميال في نيويورك، كانت أخته الصغرى شترني تحتفل بالعيد اليهودي "سيمحات توراة"، وعندما علمت بما حدث، أصبح منظورها مظلمًا أيضًا فقد كانت متأكدة من أن الحكومة الإسرائيلية ستستخدم ما حدث في 7 أكتوبر كمبرر لتنفيذ أعمال عنف ضد الشعب الفلسطيني، ولكن يبدو أن إسرائيل استعانت بالكثير من اليهود والإسرائيليين في الولايات المتحدة لتجنيدهم ودعم صفوفها.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فإن عائلة إيسيروف تُعدً من بين آلاف الأمريكيين الذين تربطهم علاقات بالجيش الإسرائيلي الذي يشن حربًا انتقامية شرسة ومثيرة للانقسام في غزة، وأدت أسابيع من القصف الجوي والهجوم البري الذي أعقب ذلك - وكلاهما توقف مؤقتًا الآن لتمكين تبادل المحتجزين والأسرى - إلى مقتل آلاف الأطفال وغيرهم من المدنيين في القطاع الفلسطيني، ومع تسوية الأحياء بالأرض، وتعطل المستشفيات، وندرة الغذاء والوقود والإمدادات الطبية، مزقت الأزمة بعض الأسر، وفكر المشاركون بشكل مباشر في أسئلة صعبة حول القضية التي انضموا إليها.

وصرح مسؤولون إسرائيليون بأن قرابة 10 آلاف شخص إسرائيلي يعيشون في الولايات المتحدة قد أبلغوا عن الخدمة العسكرية الإسرائيلية بعد تلقي إخطارات التجنيد، وهي جزء من تعبئة أكبر قوامها 360 ألف جندي. وقتل ما لا يقل عن ثمانية مواطنين أمريكيين أثناء خدمتهم في قوات الاحتلال الإسرائيلية منذ بدء الحرب، وفقا لوزارة الخارجية.

وأوضحت الصحيفة أن الاندفاع الأمريكي نحو الانضمام للجيش الإسرائيلي لم يكن كما كان متوقعًا حيث إن معظم الأمريكيين الذين انضموا إلى الحرب الحالية في غزة قد خدموا سابقًا في قوات الدفاع الإسرائيلية أو ظلوا في قوات الاحتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي، فتاريخيًا، يخدم حوالي 1200 أمريكي في جيش الاحتلال الإسرائيلي في وقت معين، وفقًا لدراسة نشرتها العام الماضي مجلة المنتدى الاجتماعي، العديد منهم أصبحوا، مواطنين مزدوجين (أمريكي إسرائيلي).

وقال إيسيروف، في إشارة إلى زملائه أعضاء لواء المظليين الخامس والخمسين: "ليس من الواضح لأي منا كيف سيتطور الأمر على المدى الطويل". “... تأمل أن يكون لدى الأشخاص الذين يخبرونك بما يجب عليك فعله فهم جيد للصورة الأكبر”.

وقال إنهم وضعوا ثقتهم في الاعتقاد بأن هناك خيرا في القتال لضمان عدم حدوث أي شيء مروع مرة أخرى، ولكن تظل أزمة سقوط ضحايا مدنيين في غزة محل خلاف.

وأوضحت الصحيفة أن العديد من العائلات الأمريكية أصبحت منقسمة وخصوصًا اليهودية، حيث يرى البعض منهم أن لإسرائيل الحق فى الدفاع عن نفسها، بينما يرى الجزء الأكبر أن ما حدث في عملية طوفان الأقصى ما هو إلا رد فعل بسبب القمع ووحشية الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وقالت شترني التي انضم شقيقها لجيش الاحتلال إنها بالفعل في إسرائيل في معارضة احتلالها للمناطق الفلسطينية، فكان هذا تاريخ طويل من الألم.

وقال شقيقها مناحيم أيضًا إنه يرى الحرب سيئة بطبيعتها. لكنه أضاف أن الإسرائيليين سيكونون ملعونين إذا ما قصفوا غزة وملعونين إذا لم يفعلوا فهم مجبرون بين الدفاع عن وطنهم ومواجهة الانتقادات الدولية.

وقال: "إن سكان غزة ليسوا أعداءنا، حماس هي عدوتنا".

إسرائيل الفلسطينية طوفان الأقصى الأمريكيين الإسرائيلي

أخبار عالمية

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq