الصباح العربي
الأحد، 25 فبراير 2024 06:22 مـ
الصباح العربي

المرأة والصحة

حساسية الطعام المتأخرة

الصباح العربي

تنتج حساسية الطعام المتأخرة (بالإنجليزية: Delayed Food Allergy) عن استجابة غير طبيعية تجاه بعض البروتينات المتواجدة في الطعام، والتي تظهر بعد مضي وقت طويل من تناوله، وما يميز حساسية الطعام المتأخرة عن الحساسية الفورية أنه قد تمر ساعات أو حتى أيام قبل ظهور أعراضها بعد تناول الطعام المثير لهذه الحساسية.

هذا النوع من الحساسية قد يصعب التعرف عليه، حيث تظهر الأعراض ببطء، مما يجعل من الصعب تحديد السبب بدقة.

ما هي أعراض حساسية الطعام المتأخرة؟

كما ذكرنا سابقًا، تمتاز أعراض حساسية الطعام المتأخرة بأنها تظهر بعد عدة ساعات، أو حتى أيام من تناول الطعام المحفز للحساسية. وتشمل أعراض حساسية الطعام المتأخرة ما يلي:

القيء.

الإسهال.

الإمساك.

آلام البطن والمغص.

ارتجاع المريء.

وجود دم في البراز.

النمو البطيء، وذلك من أعراض حساسية الطعام المتأخرة عند الأطفال.

ظهور أعراض جلدية، مثل الأكزيما.

يجب التنويه إلى أن ليس كل من يعاني من أعراض مشابهة لأعراض حساسية الطعام المتأخرة المذكورة يكون مصابًا بحساسية الطعام، أو يحتاج إلى تجنب تلك الأطعمة بالكامل، فهناك بعض الأشخاص الذين يعانون من حكة في الفم والحلق بعد تناول نوع فاكهة أو خضار طازجة، والتي تشير إلى الإصابة بمتلازمة حساسية الفم وليس حساسية الطعام، وهي رد فعل تجاه حبوب اللقاح، وليس تجاه الطعام نفسه، ويمكن الوقاية منها من خلال تجنب تناول الخضروات والفواكه نيئة، وطهيها قبل تناولها.

ما هي أسباب حساسية الطعام المتأخرة؟

تتعدد أسباب ومحفزات حساسية الطعام المتأخرة، ولكن هناك بعض الأنواع التي تشكل نسبة 90% من مسببات حساسية الطعام المتأخرة، والتي تشمل ما يلي:

البيض.

الحليب ومنتجات الألبان.

المكسرات والفول السوداني.

الصويا.

الأسماك والمأكولات البحرية.

القمح.

السمسم، على الرغم من أن الشركات الصناعية لا تذكره كمسبب للحساسية في الملصقات الغذائية للأطعمة.

ما هي طرق تشخيص حساسية الطعام المتأخرة؟

نظرًا إلى ظهور أعراض حساسية الطعام المتأخرة بعد مدة طويلة من تناول المسبب، فإن معرفة نوع الطعام المسبب لها يصبح أمرًا صعبًا، لذلك في حال الإصابة بردود فعل تحسسية في كل مرة يتم فيها تناول طعام معين، من المهم مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة بشكل صحيح. وتشمل خطوات تشخيص حساسية الطعام المتأخرة ما يلي:

إعداد مذكرة غذائية، بحيث يطلب الطبيب من الشخص كتابة جميع الأطعمة التي يتم تناولها بالتفصيل، وكذلك تسجيل ردود الفعل التي قد يصاب بها.

بعد وجود شكوك حول نوع معين من الأطعمة أن يكون مسبب حساسية الطعام المتأخرة، يوصي الطبيب بالتوقف عن تناول ذلك الطعام لمدة أسبوعين.

في حال اختفاء الأعراض خلال فترة الامتناع عن تناول ذلك الطعام، يتم إعادة تقديم الطعام تدريجيًا لتقييم ما إذا كانت الأعراض تعاود الظهور. من المهم إزالة نوع طعام واحد فقط في كل مرة.

على عكس حساسية الطعام الفورية، لا يوجد فحص مخبري، أو فحوصات جلدية لتشخيص حساسية الطعام المتأخرة، ولكن في بعض أنواع حساسية الطعام المتأخرة، قد تكون هناك حاجة إلى أخذ عينة من نسيج المعدة لتأكيد التشخيص.

ما هي طرق علاج حساسية الطعام المتأخرة؟

لا يوجد علاج تام لحساسية الطعام المتأخرة، ولكن من أسس علاج حساسية الطعام المتأخرة تجنب تناول الطعام المحفز لردود الفعل، وينصح المرضى بما يلي:

قراءة الملصقات الغذائية، مع أهمية الإلمام بجميع تسميات الأطعمة المسببة للحساسية، وفهم الكلمات العلمية المستخدمة للأطعمة.

اتباع نظام غذائي متوازن، يحتوي على ما يكفي من البروتين، والسعرات الحرارية، والمعادن، والفيتامينات، لتجنب سوء التغذية.

وعلى عكس حساسية الطعام الفورية، لا تعد حساسية الطعام المتأخرة خطيرة، ولا تستوجب استخدام الأدوية، مثل مضادات الهيستامين، أو حقن الإبينيفرين.

أنواع حساسية الطعام المتأخرة

تشمل أنواع حساسية الطعام المتأخرة ما يلي:

مرض السيلياك: ينتج مرض السيلياك عن تطور ردود فعل تجاه الجلوتين، وهو إحدى البروتينات المتواجدة في القمح، والجاودار، والشعير.

حساسية الجلوتين.

متلازمة تحسس البروتين الغذائي التي تسبب التهاب الأمعاء والقولون (بالإنجليزية: Food Protein Induced Enterocolitis Syndrome or FPIES): تعد هذه المتلازمة نوع نادر من حساسية الطعام المتأخرة، وغالبًا ما يصاب بها الأطفال الرضع، مسببة تقيؤ شديد بعد 2-4 ساعات من تناول الطعام.

التهاب المريء الحلقي الحبيبي (بالإنجليزية: Eosinophilic esophagitis or EOE).

التهاب القولون الشرجي (بالإنجليزية: Proctocolitis).

حساسية الطعام المتأخرة

المرأة والصحة

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq