الصباح العربي
السبت، 25 مايو 2024 03:03 مـ
الصباح العربي

منوعات

قصر الأمير محمد علي بالمنيل.. تحفة فنية في قلب القاهرة شاهدة على تاريخ مصر

الصباح العربي

يقف متحف قصر الأمير محمد علي بالمنيل شامخا في قلب القاهرة ليروي قسما مهما من تاريخ مصر ، فالقصر الذي يعد من أجمل وأهم المتاحف التاريخية في مصر، يعبر عن فترة مهمة من تاريخ مصر الحديث وينفرد بتصميمه المعماري المميز.

بني القصر على طراز إسلامي حديث مقتبس من المدارس الفنية الفارسية والمملوكية، وبه بعض الزخارف السورية والمغربية والأندلسية، بالإضافة إلى اكتسابه الروح العثمانية، مما جعله مدرسة فنية جامعة لعناصر الفنون الإسلامية المختلفة .

صاحب القصر هو الأمير محمد علي توفيق نجل الخديو توفيق وشقيق الخديو عباس حلمي الثاني وكان وصيا على العرش بعد وفاة الملك فؤاد الأول لحين وصول الملك فاروق للسن القانونية في 28 أبريل 1936، ثم أصبح وليا للعهد إلى أن أنجب فاروق ابنه الأمير أحمد فؤاد الثاني.

وبنى الأمير محمد علي قصره في الفترة ما بين 1900- 1929م، ويتكون القصر من سور خارجي يحيط بمدخل القصر، ويضم داخل أسواره سراي الاستقبال، برج الساعة، السبيل، المسجد، متحف الصيد، سراي الإقامة، سراي العرش، المتحف الخاص، والقاعة الذهبية، بالإضافة إلى الحديقة الرائعة المحيطة بالقصر والفريدة من نوعها.

ومن أهم معالم القصر سراي الاستقبال الذي يطلق عليه "السلاملك"؛ وهو يتكون من طابقين؛ يضم الأرضي قاعتين للاستقبال يفصل بينهما باب، خُصصت الأولى لاستقبال الضيوف الرسميين وكبار رجال الدولة وغيرهم القادمين لتهنئة الأمير محمد علي توفيق في الاحتفالات الرسمية، بينما خُصصت القاعة الأخرى لاستقبال كبار المصلين القادمين لأداء صلاة الجمعة بالمسجد المقام داخل القصر.

تضم الردهة الواقعة بين الطابقين الأول والثاني نموذجاً مصغراً لمسجد قايتباي مصنوع من الخشب المُطعم بالصدف بالمدرسة التي أنشأتها أمينة الهامي والدة الأمير محمد علي توفيق للحرف.

ويضم الطابق العلوي قاعتين؛ (القاعة المغربية) والتي تقع على اليسار وتتميز بزخارفها المصممة على الطراز المغربي، بينما القاعة الأخرى تُعرف (بالقاعة السورية) وذلك لأن جدرانها وسقفها مغطاة بحشوات خشبية مزخرفة على نفس نمط الزخارف الخشبية بالعمائر الشامية في العصر العثماني.

ويسبق القاعة السورية ردهة تفتح على غرفة المشربية التي كانت مُخصصة لجلوس السيدات اللاتي تحضرن مع ضيوف الأمير، كما يضم هذا السراي- بالإضافة إلى القاعات الرئيسية بالطابقين- عدد من الحجرات وملحقاتها.

كما يضم القصر سراي العرش المكونة من طابقين؛ يحتوي الطابق الأرضي على قاعة مستطيلة يوجد بها كرسي العرش، ويغطيها سقف يتوسطه قرص الشمس، الذي تنبثق منه إشعاعات ذهبية.

ويتصدر القاعة لوحة تصور لمحمد علي باشا حاكم مصر وجد الأمير محمد علي كما يوجد على جانبي القاعة أثاث مُذهب مكسي بالقطيفة الحمراء.

يزين الجدار الأيسر للقاعة لوحات زيتية للفنان "هدايت" تمثل صور شخصية لحكام من أسرة محمد علي، بينما الجدار الأيمن تزينه لوحتان تصوران مناظر طبيعية لمصر، فضلاً عن المرايا ذات الأطر المذهبة، يوجد بجانب السلم الرخامي المؤدي إلى الطابق العلوي نموذج مُصغر مصنوع من الخشب لجامع محمد علي بالقلعة.

ويحتوي الطابق العلوي على ثلاث غرف؛ الأولي سُميت بحجرة "الأوبيسون" لأن جدرانها مغطاه بنسيج الأوبيسون المصنوع في فرنسا، والثانية عبارة عن قاعة استقبال "صالون" جدرانها مغطاة ببلاطات خزفية ذات الطراز الإسلامي، وتتطابق ألوانها مع الأواني المعروضة بداخلها؛ والتي جاءت باللون الأزرق والأبيض، أما القاعة الأخيرة تتضمن سرير فضي بأربعة أعمدة، خاص بالأميرة "أمينة هانم إلهامي"، والدة الأمير محمد علي، كما يوجد فى هذه القاعة مدفأة خشبية مطلية بالذهب.

كما يضم القصر سراي الإقامة وهي من أقدم المباني التي شيدت بالقصر ويتكون من بدروم يعلوه طابقان بالإضافة إلى البرج.

ويحتوي البدروم على عدد من الحجرات، بينما يضم الطابق الأرضي بهو النافورة أو بهو الاستقبال، الذي يشرف على عدد من الحجرات والقاعات الجانبية، كما يحتوي الطابق الأرضي على بهو المرايا المخصص لمجالس الأدب والشعر وملحق به عدد من الحجرات والقاعات منها مكتب الأمير محمد علي.

أما الطابق العلوي فيضم عدة غرف منها غرفة المجوهرات، الغرفة العربية، غرفة نوم للأمير وأخرى للوصيفة. وذلك بالإضافة إلى باقي الوحدات الخدمية بالسراي.

كما يضم القصر مسجدا بطراز معماري فريد يتميز من الخارج بالعناصر الزخرفية المتنوعة والنقوش الرائعة المنفذة بالخط العربي، والتي جاءت على الطراز الإسلامي.

ومدخل المسجد ذو عقد مدبب، يزخرفه نقوش بارزة، يوجد على جانبي المدخل لوحتان تتضمن كتابات، تشتمل اللوحة اليمنى على النص التأسيسي للمسجد، بينما تشتمل الأخرى على أسماء العمال والفنانين المشاركين في بناء المسجد وكذلك تاريخ تأسيس المسجد وهو عام 2531هـ (3391م).

ويحتوي القصر كذلك على برج الساعة وهو برج مستطيل الشكل، صُمم على نفس طراز صومعة (مأذنة) مسجد حسان بالرباط، والذي بُني في عهد دولة الموحدين بالمغرب، خلال القرن الثاني عشر الميلادي.

وقد وُضعت في أعلى واجهته ساعة على نفس نمط الساعة التي وضعها الخديو عباس حلمي الثاني شقيق الأمير محمد علي توفيق في محطة سكة حديد مصر بالقاهرة.

ويزين البرج زخارف نباتية بارزة، بينما يعلو المدخل أشرطة من الكتابات العربية، تتضمن البسملة "بسم الله الرحمن الرحيم"، وللبرج 4 شرفات محمولة على كوابيل حجرية، فضلاً عن فتحات النوافذ المعقودة والمزاغل، كما توجد أشرطة بأعلى البرج بداخلها زخرفة الأطباق النجمية.

قصر الأمير محمد علي بالمنيل تحفة فنية في قلب القاهرة شاهدة على تاريخ مصر

منوعات

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq