الصباح العربي
الثلاثاء، 18 يونيو 2024 07:27 مـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

الكويت مصر.. علاقات أخوية تاريخية يتوجها حرص القيادتين على ترسيخ أواصرها

الصباح العربي

ترتبط دولة الكويت وجمهورية مصر العربية بعلاقات أخوية وثيقة وتاريخ حافل ممتد عبر عدة عقود وتحظى برعاية وحرص القيادتين الشقيقتين فيهما على تعزيزها والتنسيق المشترك حيال القضايا الإقليمية والعربية والعالمية.

وتأتي زيارة دولة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح غدا الثلاثاء إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة تتويجا لهذه العالقات وترسيخا لأواصرها وتأكيدا على السعي إلى تطويرها في شتى المجالات.

وتعد زيارة سمو أمير البلاد إلى مصر الأولى منذ تولي سموه مسند الإمارة في ديسمبر الماضي فيما زارها في 21 أكتوبر عام 2023 حينما كان وليا للعهد مماثل لسمو أمير البلاد الراحل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في قمة القاهرة للسالم كما زارها في 7 نوفمبر عام 2022 مماثل لسمو أمير البلاد في مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ والنسخة الثانية من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر.

وفي 17 ديسمبر عام 2023 زار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الكويت حيث قدم واجب العزاء في وفاة أمير البلاد الراحل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه والتقى سمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح معربا عن خالص التمنيات لسموه بالتوفيق والسداد في استكمال مسيرة التقدم والنماء بالبالد.

وسبقت تلك الزيارة زيارة رسمية للرئيس المصري إلى الكويت في 22 فبراير عام 2022 التقى خالاها أمير البلاد الراحل وناقشا عددا من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين الشقيقين وسبل التعاون المثمر بينهما في مختلف المجالات بما يخدم مصالحهما المشتركة.

وتعود العلاقات بين البلدين إلى أواسط القرن التاسع عشر لكنها كانت مقتصرة على العلاقات التجارية فيما شهد عام 1961 بداية العلاقات الدبلوماسية حينما قدم السفير الراحل عبدا لعزيز حسين في 20 ديسمبر من ذلك العام أوراق اعتماده إلى الرئيس الراحل جمال عبدا لناصر كأول سفير مفوض لدولة الكويت لدى مصر التي كانت من أوائل الدول التي اعترفت بسيادة الكويت واستقلالها.

وفي 19 مارس عام 1962 أرسلت مصر أول سفير لها لدى دولة الكويت حيث قدم السفير محمد محمود عبدالعزيز أوراق اعتماده إلى أمير البلاد الراحل الشيخ عبد هللا السالم الصباح طيب هللا ثراه لتبدأ مرحلة جديدة من العالقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

وشهدت العالقات الثنائية تطورا مستمرا على مدار العقود الماضية من خلال التنسيق والتعاون المثمر في الميادين السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والتعليمية والعالمية والقضائية والفنية والسياحية والصحية والزراعية إضافة إلى العالقات الاجتماعية.

وحققت العالقات الثنائية إنجازات عديدة من خلال اللجنة المشتركة العليا بين البلدين للنهوض بالتعاون الثنائي في مختلف المجالات لاسيما السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية فيما عقدت اللجنة آخر اجتماعاتها في الكويت في شهر ديسمبر

عام 2018. ودائما أكدت الكويت دعمها الكامل لمصر في مختلف المواقف وهو ما اتضح جليا في أمثلة عديدة منها دعمها الكامل للوحدة المصرية - السورية عام 1958 ووقوفها إلى جانب مصر في مواجهة عدوان يونيو عام 1967 وفي حرب أكتوبر عام1973 فيما كانت مصر إحدى دول التحالف الدولي التي ساهمت في تحرير الكويت عام 1991 وكان لها دور فعال في عودة السيادة الكويتية على كامل أراضيها.

ومع إنشاء مجلس المعارف في الكويت عام 1936 توالت البعثات الكويتية إلى الخارج لرفع مستوى التحصيل العلمي للطلبة المبعوثين فشهد عام 1938 إيفاد بعثة من خمسة طلبة إلى مصر ثم إرسال أربعة طلبة في عام 1939 أتبعها المجلس بإرسال 17 طالبا عام 1943 فيما تبنى الأزهر الإشراف على المعهد الديني في الكويت عام 1945.

وفي عام 1945 افتتحت الكويت بيت الكويت في القاهرة للإشراف على شؤون الطلبة الدارسين هناك ثم افتتح البيت رسميا في الأول من أكتوبر عام 1958 بحضور الرئيس الراحل جمال عبدالناصر والشيخ عبد الله الجابر الصباح رئيس دائرةالمعارف الكويتية آنذاك.

وكان الطلبة الكويتيون يواصلون الدراسة التي توقف عندها التعليم في الكويت فينهون المرحلة الثانوية ثم يلتحقون بجامعة القاهرة وما شابهها من معاهد عليا لمتابعة الدراسات الجامعية والعليا.

وتحضر الاستثمارات الكويتية بقوة في كثير من القطاعات المصرية حيث تسهم الحكومة والقطاع الخاص الكويتيان بشكل فاعل في تنمية وتطوير عجلة الاقتصاد المصري فيما تعد الكويت ثالث أكبر شريك تجاري عربي بعد السعودية والإمارات باستثمارات تبلغ نحو 20 مليار دولار ورابع شريك تجاري عالمي بين الدول المستثمرة.

وتتوزع الاستثمارات الكويتية على كثير من المحافظات والمناطق المصرية لاسيما القاهرة والإسكندرية ومحافظات الدلتا والصعيد وتتنوع لتغطي كل الأنشطة الاقتصادية والمالية.

وعلى صعيد العلاقات العالمية فإن البلدين وقعا في سبتمبر عام 1998 في القاهرة اتفاقية التعاون العالمي المشترك التي تهدف إلى دعم التعاون في مختلف المجالات العالمية فيما وقعت وكالة الأنباء الكويتية كونا ووكالة أنباء الشرق

الأوسط أ ش أ في سبتمبر عام 2017 ملحقا لالتفافية لدعم وتوطيد العالقات العالمية الثنائية وفتح آفاق جديدة للتعاون بين الوكالتين في الخدمات التي تقدمها كل منهما.

وعلى الصعيد البرلماني فإن التعاون بين مجلس الأمة الكويتي ومجلس النواب المصري متنام على الدوام عبر لجنة الصداقة المشتركة وتبادل الزيارات والتنسيق المستمر في المحافل المختلفة بشأن القضايا الإقليمية والعربية والدولية.

وإضافة إلى العلاقات السياسية والاقتصادية والعالمية هناك تعاون مستمر بين البلدين في المجالات العسكرية والأمنية والتعليمية والثقافية والرياضية والعلمية بما يسهم في تعزيز الروابط التاريخية بين البلدين وتحقيق مصالحهما.

الكويت مصر عالقات أخوية تاريخية يتوجها حرص القيادتين على ترسيخ أواصرها

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq