الصباح العربي
الإثنين، 22 يوليو 2024 04:34 مـ
الصباح العربي

منوعات

كاليفورنيا تقيد استخدام الهاتف في المدارس

الصباح العربي

أصدر جافين نيوسوم، حاكم ولاية كاليفورنيا، بيانًا لدعم الجهود الرامية إلى تقييد استخدام الهواتف الذكية في المدارس داخل الولاية. كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، بث الحاكم موقفه قبل ساعات فقط من تصويت أعضاء مجلس الإدارة في منطقة المدارس الموحدة في لوس أنجلوس لتمرير اقتراح بحظر الهاتف المدرسي. وقال نيوسوم إنه سيعمل مع المشرعين "لتقييد استخدام الهواتف الذكية خلال اليوم الدراسي" هذا الصيف، لأن الأطفال والمراهقين "يجب أن يركزوا على دراستهم - وليس شاشاتهم".

كما ذكر المحافظ ووافق على مقال افتتاحية الجراح العام الأمريكي الذي نشرته صحيفة التايمز، حيث قال إنه يجب مطالبة منصات وسائل التواصل الاجتماعي بعرض ملصقات تحذيرية من مكتبه لأنها يمكن أن تضر بشكل كبير بالصحة العقلية للمراهقين. وأوضح فيفيك مورثي في ​​مقالته أن هذا التصنيف "الذي يتطلب اتخاذ إجراء من جانب الكونجرس، سيذكر الآباء والمراهقين بانتظام بأن وسائل التواصل الاجتماعي لم يثبت أنها آمنة".

وقال نيوسوم إن القواعد التي يطورها ستعتمد على التوجيه الذي وقع عليه في عام 2019، والذي يسمح (ولكنه لا يتطلب) للمقاطعات باعتماد حظر الهاتف. إذا أقرت ولاية كاليفورنيا قانونًا يحظر استخدام الهاتف أثناء ساعات الدراسة، فسوف تنضم إلى فلوريدا وإنديانا في قائمة الولايات التي لديها تشريعات مماثلة. يُطلب من مدارس فلوريدا منع طلابها من استخدام هواتفهم أثناء وقت الفصل الدراسي، بل إن بعض المناطق تطلب منهم حظر استخدام الهاتف حتى يحين وقت عودة الطلاب إلى منازلهم. ومن المتوقع أن تحذو دول أخرى حذوها. صنفت مدينة نيويورك وسائل التواصل الاجتماعي على أنها خطر على الصحة العامة في وقت سابق من هذا العام، وقالت الحاكمة كاثي هوتشول سابقًا إنها ستواصل فرض قيود على الهاتف للمدارس في ولاية نيويورك العام المقبل.

وبينما وافق أعضاء مجلس إدارة لوس أنجلوس في النهاية على اقتراح حظر الهاتف، صوت عضوان ضده. قال أحدهم لصحيفة التايمز إنه صوت بـ "لا" لأن المعلمين يواجهون بالفعل صعوبات في فرض القيود الحالية في المدارس. ولعل الأهم من ذلك هو أنه قال إن الآباء بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على الاتصال بأطفالهم أثناء حالات الطوارئ، مثل إطلاق النار في المدارس، مرددًا مخاوف الآباء الذين عارضوا حظر الهاتف في الماضي.

منوعات

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq