الصباح العربي
الأحد، 15 ديسمبر 2019 06:54 مـ
الصباح العربي

دين وحياة

حكم اللطم عند المصيبة حرام

الصباح العربي

قال الشيخ حازم جلال، أحد علماء الأزهر الشريف، إن اللطم عند المصيبة حرام، ومن فعل أهل الجاهلية، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية". 

وأضاف جلال، خلال لقائه بقناة المحور، فى إجابته عن سؤال: (ما حكم اللطم على الخد وتوسيخ المنزل بالدم عند النذر؟)، إن هناك قاعدة وهى أن من فعل ذنبًا عظيم وتاب، تاب الله عليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم (مَا مِنْ رَجُلٍ يُذْنِبُ ذَنْبًا فَيَتَوَضَّأُ فَيُحْسِنُ الْوُضُوءَ ثُمَّ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ - وَقَالَ مِسْعَرٌ ثُمَّ يُصَلِّي - وَيَسْتَغْفِرُ اللَّهَ إِلَّا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ)، ويتلى قول الله تبارك وتعالى {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ }، اى أن توبي لله تعالى ولا تفعلى ذلك مرة اخرى لأن النبي صلى الله عليه وسلم ( ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوة الجاهلية). 

وتابع: أن الشرع الحنيف يعلمنا الصبر عند تلقى المصائب ولكن الإنسان أحيانا يصيبه الجزع ولا يستطيع أن يتحمل المصيبة فيلطم خده ويشق ملابسه فقد يظن من يفعل ذلك أنه خرج من الدين ولكن هذا اعتقاد خطأ بل انه فعل يدل على أنه لم يتحمل المصيبة. 

وأشار الى أن من تفعل ذلك من السيدات عليها بالاستغفار والتوبة والرضا بما كتب الله لها والإيمان بقضاء الله وقدره، كما جاء في القرآن الكريم: "إن الحسنات يذهبن السيئات" وعليها الإكثار من أعمال الخير والصدقات والصوم وغير ذلك.

حكم اللطم المصيبة حرام

دين وحياة

مجلة الجوهره
مجلة رواد الأعمال