الصباح العربي
الإثنين، 25 مايو 2020 06:35 صـ
الصباح العربي

مقالات ورأى

د. أحمد الخميسي يكتب: لماذا يقال ل ” اسماعيل” .. يا أبو السباع ؟

الصباح العربي

بمناسبة 18 ديسمبر اليوم الذي يحتفل فيه العالم سنويا باللغة العربية منذ 1973 أسأل : لماذا نقول ل " اسماعيل" .. يا أبو السباع؟، ولسؤالي هذا علاقة وثيقة بيوم أو أيام اللغة العربية. وراء تدليل اسم اسماعيل بعبارة " أبو السباع " قصة تعود إلى عام 1869 حين شرع الخديو اسماعيل في إنشاء كوبري قصر النيل لربط ميدان التحرير بضفة النيل الغربية، وحينذاك طلب الخديو من المثال الفرنسي الشهير هنري جاكمار أن يصنع له أربعة تماثيل لسباع ، أي أسود، واشتهر الكوبري في أول الأمر بأنه كوبري اسماعيل، ونظرا لوجود السباع في مدخله وفي نهايته كان الناس يقولون عن الخديو اسماعيل : " أبو السباع"، وانتقل التعبير إلى كل من كان اسمه اسماعيل. وعندنا في مصر أيضا، ولا أدري الحال في الدول العربية الأخرى، نقول لكل مصطفى " درش" والسبب أن السلطان العثماني مصطفى الأول – الخامس عشر في حكم الدولة العثمانية- كان مهووسا والتحق بطريقة صوفية كان يطلق على الفرد منها كلمة درويش، وقال عنه شيخ الإسلام يحيى أفندي: «السلطان مصطفى مجذوب لله، وهو سلطان درويش"، وحرفت كلمة درويش التركية في مصر إلى درش من باب الاستسهال. والآن هل لهذه الحكايات الطريفة من مغزى أبعد من الطرافة؟ نعم لها مغزى يتصل بعلاقتنا باللغة، وبالبحث فيها، وفي جذورها، وفي نشأة الكلمات وتطورها، واختلاف دلالتها مع الوقت. ومن حكاية " أبو السباع " ، و" درش" يتضح لنا أن اللغة ليست مجرد كلمات نتوسل بها للتعبير أوللتواصل مع الآخرين لكنها تاريخ اجتماعي وسياسي. انظر مثلا كلمة شائعة في مصر هي " زربون"، ودقق في ما نعنيه حين نقول " فلان زربون"، وستجد أن الغالبية العظمى تفسر الكلمة بمعنى العصبية، أي أن فلانا عصبي، نرفز كما يقال. لكن ذلك ليس تفسيرا دقيقا لمعنى الكلمة، ولن تعرف معناها إلا بالعودة إلى أصلها. وقد كان " الزربون" حذاء ضيقا يرتديه الفلاحون المصريون أيام المماليك أثناء العمل، حذاء خانق يمسك القدم والساق بشكل محكم. و" زربون" إذن ليست عصبي، لكنها تعني الشخص المخنوق، المضغوط، الذي قد ينفجر في أي لحظة، لكن الانفجارات ليست صفة ثابتة فيه، أما العصبية فهي سمة مستمرة ملازمة للانسان. وقد قال لي الروائي الراحل إدوار الخراط ذات مرة ونحن نتحدث عن اللغة إنه يقرأ في المعاجم اللغوية العربية كل يوم صفحتين، كما نقرأ نحن الروايات والقصص. واهتمامنا باللغة سيقودنا إلى اكتشاف صلة التفاعل الحية بين العامية والفصحى، وإلى أن الكلمة الشائعة بين الشباب الان في اشارة إلى البنت وهي كلمة " مزة " هي كلمة فصيحة إذ يقال في المعاجم : " المز والمزة – اللذيذ الطعم "، ويقال : مز الشيء استحسنه. وكلمة شائعة جدا عندنا هي " سبهلله " تقال في سياق : يظن أن الموضوع سبهلله ! بمعنى يظن أن المسألة بالمجان ومن دون تعب، وهذه الكلمة أيضا فصحى سليمة، وهناك حديث شريف يقول" لا يجيئن أحدكم يوم القيامة سبهللا " أي فارغ اليدين لم يتعب في دنياه. وانظر أيضا كلمة نستخدمها يوميا هي " حتة " ، أعطني حتة بقلاوة مثلا، والكلمة فصحى لكن بفتح الحاء، ونقول وهذا شائع جدا : " فلان أعطى فلانا زنبة "، وحتى كلمة زنبة هذه فصيحة ، والزنبة في معجم لسان العرب هي القرصة، اللدغة.

القصد من حديثي هذا أن علينا أن نحب لغتنا ، وأن نقرأ فيها وعنها، وأن ندرك أن اللغة ليست فقط أداة تواصل ، وتعبير، لكنها تاريخ نقرأ فيه حياتنا، وتطورها، وأن الاحتفال الحقيقي بيوم اللغة العربية هو أن نوليها نحن أبناءها المزيد من الاهتمام والفحص والقراءة، وحين نتمنى ان يهتم الجميع باللغة فليس ذلك لأنها لغة جميلة أو غير جميلة، فكل لغات العالم جميلة، ولا توجد لغة تحدث بها شعب عاش طويلا إلا وعكف على جعلها لغة موسيقية حتى وإن بدت لنا موسيقاها غريبة عنا، لكننا نتمنى الاهتمام باللغة العربية لأنها لغتنا، ولأن علينا إذا أردنا أن نتقدم ألا نحاول المساس بوسائل التفاهم القائمة تاريخيا، علينا فقط أن نطور ما لدينا ونمضي به إلى الأمام.

د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري

د. أحمد الخميسي لماذا يقال اسماعيل يا أبو السباع

مقالات ورأى