الصباح العربي
الثلاثاء، 7 أبريل 2020 09:52 مـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

ما هي الدول المتضررة من غياب السياح الصينيين... وما تأثير ”كورونا” على السياحة العالمية؟

الصباح العربي

ينفق السياح الصينيون أموالا كثيرة خارج البلاد، كما تعد الصين أكبر مصدر دخل للسياحة الدولية، وذلك بعدما كانت في المركز السابع عام 2003.

وتم فرض حظر السفر وإلغاء الرحلات الجوية منذ ظهور فيروس كورونا الجديد، الامر الذي يمكن أن يحد من الإنفاق السياحي الصيني في الخارج. وقال كبير مسؤولي الاستثمار الإقليميين، في "UBS Global Wealth Management"، كيلفن تاي، إن هذا يمثل تهديدًا لكثير من الاقتصادات، وخاصة تلك الموجودة في آسيا.

وقال الخبير لصحيفة "سي إن بي سي"، "إذا نظرت إلى آسيا نفسها، فإن السياحة الصينية أصبحت الآن جزءًا كبيرا من الاقتصاد بالنسبة لجميع البلدان تقريبًا".

وتمنع بكين المجموعات السياحية من مغادرة الصين، وترفض الدول، مثل الولايات المتحدة وأستراليا وسنغافورة، السماح للرعايا الأجانب الذين زاروا الصين مؤخراً دخول البلاد.

كما أوقفت عشرات شركات الطيران رحلاتها من وإلى الصين في محاولة لاحتواء الفيروس المعروف باسم "2019-nCoV".

ولاحظ اتحاد النقل الجوي الدولي "IATA"أن إلغاء الآلاف من الرحلات الجوية سيؤثر على القطاع، لكنه نجا من صدمات مماثلة في الماضي، حيث تأثر كل من السفر التجاري والترفيهي خلال انتشار السارس (المتلازمة التنفسية الحادة) عام 2003، لكنه عاد إلى مستويات ما قبل الأزمة في غضون تسعة أشهر، والجدير بالذكر أن الصين كانت في المركز السابع من حيث الإنفاق السياحي الدولي عام 2003 مقارنة بالمركز الأول عام 2019.

كما تم توقيف سفينتين بحريتين بسبب فيروس كورونا والسفينة الأولى تتواجد على السواحل اليابانية ويخضع 3700 شخص على متنها للحجر الصحي وحسب النتائج الأخيرة فإن 10 أشخاص مصابون بفيروس كورونا، أما السفينة الثانية فتم توقيفها على رصيف هونغ كونغ ويخضع 1800 شخص على متنها للحجر.

وألغت عدد من الخطوط البحرية مثل "Royal Caribbean " و"Norwegian Cruise Line"، الرحلات من الصين وإليها و فرضت قيودا على الركاب منذ بدء تفشي المرض.

وأشار مؤسس معهد أبحاث السياحة الخارجية في الصين، فولفغانغ أرلت، الذي يساعد شركات السياحة الدولية في التعامل مع العملاء الصينيين، أن السياح الصينيين يمثلون أكثر من 10 في المائة من قطاع السياحة العالمية.

وبين الخبير: "يمكنك القول أن قرابة واحد من بين كل تسعة سياح دوليين هم من الصين وهذا أكثر من أي بلد آخر".

وأضاف: "زار الصينيون في العام الماضي ما يقرب من 170 مليون نقطة حول العالم. والوجهات الأكثر شعبية للزوار الصينيين في آسيا، هي أماكن مثل تايلاند وهونغ كونغ وماكاو، إلى جانب باريس وسيدني ومدينة نيويورك".

ووفقا لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أنفق الصينيون 277 مليار دولار في قطاع السياحة عام 2018.

وأظهرت البيانات الصادرة عن منتدى التعاون الصيني العربي للسياحة عام 2019 الذي عقد في بكين، أن عدد الزوار المتبادلين بين الصين والدول العربية يرتفع بمتوسط 16.5 في المئة سنويا خلال السنوات الخمس الماضية بفضل مبادرة الحزام والطريق، حيث كان من المتوقع أن يصل إلى أكثر من مليوني زائر، هذا واتجه مليون و456.8 ألف زائر صيني إلى الدول العربية عام 2018.

الدول المتضررة غياب السياح الصينيين وما تأثير كورونا السياحة العالمية؟

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار