الصباح العربي
الإثنين، 13 يوليو 2020 04:36 صـ
الصباح العربي

فن وثقافة

في ذكرى وفاته وائل نور..ننشر قصة رحيلة المفاجئ

الصباح العربي

تحل اليوم السبت 2 مايو، ذكرى وفاة الفنان وائل نور، الذى ولد بحي شبرا في القاهرة، في 24 أبريل 1961، ورحل عن عالمنا في 2 مايو عام 2016، عن عمر يناهز الـ55 عامًا.

وقد تميز وائل نور خلال مشواره الفني القصير بطلته الشبابية وأسلوبه المتفرد في تجسيد أدواره، فقد كان المخرجون يعهدون إليه بأدوار الولد الشقي ليسد فراغ الفنان حسن يوسف، إلا أن الظروف الاجتماعية والفنية لم تساعده، خاصة أن المخرجين أسندوا إليه دور الشاب الفاسد أو المخادع والخارج عن القانون.

واكتفى وائل نور، بالحصول على دبلوم معهد السكرتارية ليلتحق بعد ذلك بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وبرع في أداء العديد من الأدوار فهو الشاب خفيف الظل في البخيل وأنا، وابن الليل وفي المصراوية، والشاب المستهتر في المال والبنون والرجل الصعيدي الشهم، في دموع في حضن الجبل، والابن المدلل في وجه القمر، وهو الصديق الوفي في ذئاب الجبل، تميز بين أبناء جيله ولكنه سرعان ما اختفى ليتراجع عن الركب ويتأخر عن شهرة وانتشار أبناء جيله أمثال أحمد السقا وشريف منير وهاني رمزي وأحمد سلامة.

تألق وائل نور، في الأعمال الدرامية، حيث اكتشف موهبته الفنان فريد شوقي، فرشحه للوقوف أمامه في مسلسل “البخيل وأنا”، وعندما تألق وجسد دور الابن الذي يعاني من بخل والده ذاع صيته في الوسط الفني، فتعددت عليه الأعمال وخاصة الدرامية منها مسلسل السوق وذئاب الجبل وعلى باب الوزير وصابر يا عم صابر والمصراوية والمال والبنون والسجين وزواج بدون إزعاج.

تسببت وفاة، وائل نور، في صدمة كبيرة بالوسط الفنى بسبب رحيله المفاجئ فى عمر صغير، حيث رحل فى عمر ال55 عاما، بعد إصابته بجلطة قلبية أدت إلى وفاته وذلك داخل منزله بالإسكندرية.

في ذكرى فاته وائل نور ننشر قصة رحيلة المفاجئ

فن وثقافة