الصباح العربي
الخميس، 2 يوليو 2020 09:13 صـ
الصباح العربي

المرأة والصحة

الكيتو دايت يخفف حدة نوبات الصداع النصفي

الصباح العربي

الصداع النصفي مشكلة صحية تسبب آلام مبرحة في الرأس واضطرابات في الرؤية، يتزامن معه حدوث نوبات متكررة وشديدة من الألم، مما يشكل عائق كبير على المريض لمواصلة حياته بشكل طبيعي.

ويحتاج المريض للتكيف والتعايش والبعد عن المثيرات التي تحفز الصداع، كذلك عليه البحث عن نظام غذائي مناسب يقلل من فرص حدوث تلك النوبات المزعجة، ومن أفضل الأنظمة المناسبة له، هي تلك التي تحتوي على مستويات منخفضة في الكربوهيدرات.. فهل ينجح الكيتو دايت في تقليل حدة نوبات الصداع النصفي؟

الكيتو دايت هو نظام غذائي غني بالدهون، معتدل في البروتين، ومنخفض جدًا في الكربوهيدرات، ويعتمد عليه منذ فترة في الحد من نوبات الصرع، والذي يعد إحدى اضطرابات الدماغ، نظرًا لتأثيراته العلاجية في إدارة الصرع، وتم اقتراح نظام الكيتو الغذائي للتخفيف أو منع الاضطرابات الدماغية الأخرى مثل الصداع النصفي.

توجد الكربوهيدرات في مجموعة متنوعة من الأطعمة، مثل الفواكه والخبز والحبوب والمكرونة والحليب ومنتجات الألبان الأخرى، بالإضافة إلى الخضروات النشوية، مثل البطاطس والذرة، وعادة ما يقوم الجسم بتكسير الكربوهيدرات من هذه الأطعمة إلى جلوكوز لتزويد الخلايا بالطاقة اللازمة.

وعند الامتناع عن تناول الكربوهيدرات لمدة من 3 إلى 4 أيام، يبحث الجسم عن مصادر وقود بديلة لتلبية احتياجاته من الطاقة، ويقوم بذلك عن طريق تحطيم الدهون في الكبد، لإنتاج الكيتونات، والتي يمكن للجسم والدماغ استخدامها بسهولة للحصول على الطاقة.

ويدخل الجسم في حالة أيض تسمى الكيتوزية، عندما ترتفع مستويات الكيتون في الدم فوق المعدل الطبيعي، وأفادت إحدى الدراسات أن هذه الكيتونات لها تأثيرات وقائية ضد الصداع النصفي.

ويتسبب الصداع النصفي في الشعور بألم الخفقان أو النبض الشديد، ويكون عادة على جانب واحد من الرأس، وقد يصاحب هذا الألم أعراض أخرى، مثل الغثيان والحساسية للضوء أو الصوت، في حين أن الآلية الدقيقة لا تزال غير واضحة، إلا أنه يعتقد أن الكيتونات التي يتم إنتاجها أثناء اتباع الكيتو دايت تستعيد استثارة الدماغ واستقلاب الطاقة لمواجهة التهاب الدماغ لدى الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي.

وأظهرت دراسة أن 28 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا مرتبط بالكيتو دايت، لم يتعرضوا لنوبات صداع نصفي لمدة تصل إلى 3 أشهر بعد اتباع نظام الكيتو دايت، بينما أبلغ 25 ٪ عن نوبات صداع نصفي أقل حدة أو أقل تكرارًا.

قبل اتباع مريض الصداع لنظام الكيتو دايت، عليه التأكد من بعض المعايير الهامة، والاستعداد الجيد، لذلك عليه اتباع عدد من النصائح الضرورية والتي تتمثل فيما يلي:

قد يكون من الصعب اتباع نظام الكيتو الغذائي على المدى الطويل، لما يسببه من تغيرات في عادات الأمعاء، لذلك يمكن تجربته لفترة، والابتعاد عنه حين حدوث أي ضرر للأمعاء.

يمنع استخدام الكيتو دايت لمرضى الصداع النصفي الذين يعانون من حالات معينة في الكبد، مثل التهاب البنكرياس، وفشل الكبد، والاضطرابات المتعلقة باستقلاب الدهون.

عدم الاعتماد على ذلك النظام باعتباره علاج للصداع النصفي، والتوقف عن تناول جرعات الدواء المحددة، ولكن يجب أن يحدث الأمر بالتزامن.

يفضل استشارة الطبيب المعالج قبل اتباع الكيتو دايت، وعند ظهور أي أعراض طارئة بعد الاعتماد عليه كروتين غذائي أساسي.

الكيتو دايت يخفف حدة نوبات الصداع النصفي

المرأة والصحة

آخر الأخبار