الصباح العربي
الأحد، 20 يونيو 2021 07:57 صـ
الصباح العربي

link link link link link link
أخبار عربية

الاحتلال الإسرائيلي يواصل عدوانه على غزة

الصباح العربي

تواصل القصف الإسرائيلي، بعد ظهر الإثنين، على قطاع غزّة ليدخل أسبوعه الثاني، ما أدّى إلى مقتل نحو مئتي فلسطيني وعشرة من جنود الاحتلال في مواجهات قوات الاحتلال والفصائل المسلّحة، رغم الدعوات الدوليّة المتكرّرة إلى وقف التصعيد.

وأعلن البيت الأبيض، أنّ الرئيس الأمريكي، جو بايدن أعرب خلال محادثة هاتفيّة الإثنين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو عن “تأييده” وقفاً لإطلاق النار في مواجهة تصاعد أعمال العنف.

ورفضت الولايات المتحدة الاثنين، للمرّة الثالثة في سبعة أيّام، أن يتبنّى مجلس الأمن الدولي بياناً حول النزاع بين إسرائيل والفلسطينيّين يدعو إلى “وقف أعمال العنف”، ما دفع إلى دعوة لعقد جلسة جديدة مغلقة الثلاثاء.

وحذّر رئيس هيئة الأركان الأمريكيّة المشتركة الجنرال مارك ميلي الإثنين، إسرائيل من مخاطر توسّع نطاق النزاع مع حماس إلى أبعد من حدود غزة، مشدّداً على أن “لا مصلحة لأحد في مواصلة المعارك”.

وأُطلِقت صواريخ عدّة مساء الإثنين من جنوب لبنان باتّجاه القوات الإسرائيلية التي ردّت بإطلاق مدفعيّتها نحو مصادر النيران، حسب ما قالت مصادر أمنيّة في البلدين.

وقال جيش الاحتلال، إنّه “رصد إطلاق 6 قذائف من داخل لبنان” لم تطل أراضي الاحتلال، مضيفاً “ردّاً على ذلك، قامت المدفعيّة الإسرائيليّة بإطلاق نيرانها نحو مصادر النيران”.

وأعلن أشرف القدرة، المتحدّث باسم وزارة الصحّة التابعة لحماس في غزّة، الاثنين أنّ الاحتلال استهدف مؤسّسات صحّية وأصاب عدداً من الكوادر الصحّية.

وأوضح أنّ “استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة يهدّد بتقويض جهود وزارة الصحّة في مواجهة وباء كورونا، وخصوصاً بعد التسبّب في توقف عمل المختبر المركزي عن إجراء الفحوصات المخبريّة جرّاء الاستهداف .

وأجّجت الصدامات الدائرة في القدس المحتلة الوضع ودفعت الفصائل المسلّحة، وبينها حماس والجهاد الإسلامي، إلى إطلاق أكثر من 3100 صاروخ باتّجاه إسرائيل منذ بدء جولة العنف الدامية يوم 10 مايو. وهي أعلى وتيرة إطلاق صواريخ تستهدف إسرائيل، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد.

وارتفعت سحب الغبار التي خلّفتها الانفجارات قرب ميناء غزّة المطل على البحر المتوسّط، إذ أكّد جيش الاحتلال استهدافه “سلاح حماس البحري”.

وأوضح الجيش الإسرائيلي في بيان الاثنين أنّه استهدف تسعة منازل تُستخدم “لتخزين الأسلحة” عائدة لقادة كبار في حماس، وذلك غداة قصفه منزلَي رئيس حركة حماس في القطاع يحيى السنوار وشقيقه محمد.

ولم ترد أنباء عن مصير السنوار.

وأكّد مصدر في حركة الجهاد الإسلامي والجيش الإسرائيلي مقتل قائد لواء الشمال في سرايا القدس الجناح العسكري للحركة حسام أبو هربيد في غارة الإثنين.

وسط هذه التطوّرات، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الإثنين أنّه بحث ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في تفاصيل وساطة ترمي للتوصّل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيّين، وأنّهما يسعيان للحصول على دعم الأردن لهذه المبادرة.

ووفق مصادر دبلوماسيّة، أطلقت الأمم المتحدة أيضاً الإثنين، بمساعدة قطر ومصر، مبادرة ترمي إلى احتواء التصعيد.

نزوح عشرات الآلاف

وشملت دائرة القصف الليلي الإسرائيلي أيضاً “مترو الأنفاق” أو شبكة أنفاق حركة حماس التي قال الجيش إنّ جزءاً منها يمرّ في مناطق مدنيّة.

ومنذ العاشر من مايو، استشهد أكثر من 200 فلسطيني، 42 منهم قضوا الأحد في أعلى حصيلة يوميّة. وبين القتلى طبيبان وما لا يقلّ عن 59 طفلاً، إضافة إلى 1305 جرحى، على ما أكّدت وزارة الصحّة الفلسطينيّة.

أمّا في الجانب الإسرائيليّ، فقُتل 10 أشخاص بينهم طفل وأصيب 309 في إطلاق صواريخ من غزّة.

وأعلنت الجهاد الإسلامي إطلاق مزيد من الصواريخ في اتّجاه تل أبيب، إذ أُطلِقت صفّارات الإنذار في أنحاء إسرائيل الإثنين وعلى الحدود مع قطاع غزّة على وجه الخصوص.

من جهتها، أكّدت الأمم المتحدة أنّ القصف الإسرائيلي على غزّة أدّى إلى نزوح 38 ألف شخص وتشريد 2500.

وقالت شركة الكهرباء في القطاع إنّ كمّيات الوقود المتوافرة كافية “ليومين أو ثلاثة” حدّاً أقصى.

وقال الدفاع المدني في غزّة إنّ مصنعاً للإسفنج استهدف “بقذائف فسفوريّة حارقة وقذائف دخانيّة”.

من جانبها، أكدت وزارة الأشغال أنّ 800 وحدة سكنيّة دمّرت كلّياً من أصل عشرة آلاف تم استهدافها حتّى الإثنين، في حين أعلنت وزارة الزراعة خسائر أولية “تفوق 20 مليون دولار”.

وأكّد قصر الإليزيه أنّ الرئيس إيمانويل ماكرون ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي “يؤكّدان الضرورة المطلقة” لوضع حدّ للعنف بين إسرائيل والفصائل الفلسطينيّة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرييش “يجب أن يتوقّف القتال. يجب أن يتوقّف فوراً”، محذّراً من “أزمة أمنيّة وإنسانيّة لا يمكن احتواؤها”.

الاحتلال الإسرائيلي يواصل عدوانه على غزة

أخبار عربية