الصباح العربي
الخميس، 21 أكتوبر 2021 05:06 مـ
الصباح العربي

link link link link link link
فن وثقافة

أوبرا عايدة تجمع حضارات مصر فى الأوبرا

الصباح العربي

من أمام قباب مبنى الأوبرا التى تحمل طابع الحضارة الإسلامية وعناصر وديكورات ذات الطابع الفرعونى ووسط أجواء جمعت مفردات مستلهمة من مختلف الحضارات التى شهدتها أرض مصر، قدمت دار الأوبرا برئاسة الدكتور مجدى صابر لأول مرة على مسرح النافورة أشهر مشاهد العرض العالمى أوبرا عايدة من إخراج هشام الطلي.

جاء العرض العالمي أوبرا عايدة والذي وضع موسيقاه فيردي منذ أكثر من قرن ونصف من الزمان متكامل العناصر الفنية، ليؤكد قدرة وتميز الفنانين المصريين، حيث برع نجوم فرقة الأوبرا فى أداء الشخصيات بحرفية وإتقان، وهم: السوبرانو إيمان مصطفى المدير الفني لفرقة أوبرا القاهرة في دور عايدة، الباريتون عماد عادل في دور اموناصرو، الميتزوسوبر جولي فيظي بالتبادل مع أمينة خيرت في دور أمنيرس، الباص رضا الوكيل في دور رامفيس، أسامة جمال في دور الملك، دينا فاروق في دور كبير الكهنة، التينور أسامة علي في دور الرسول والتينور الإيطالي داريو دي فييتري في دور راداميس.

كما اصطحب الأوركسترا الجمهور فى رحلة امتاع بالموسيقي العالمية، حيث تفوق المايسترو الإيطالي إليو أورتشولو بعصاه السحرية وبإتقانه الشديد للعمل وتميزه بوضوح اشارته، ثم تأتي مشاركة فرقة باليه أوبرا القاهرة بإشراف مديرها الفنى أرمينيا كامل وكورال أوبرا القاهرة قيادة وتدريب كارمين كولنجلي لتكتمل سيمفونية الإبداع، خاصة في مشهد النصر، حيث ظهر عارضو البالية بشكل مميز نال إعجاب واستحسان الجمهور الذى التزم بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا ضاربين مثلا لتطور وعى الشعب المصرى وإدراكه لضرورة الحفاظ على السلامة العامة.

ويظل مشهد النصر الذى الذي اختتم العرض الأكثر إبهارا، حيث نال شهرة واسعة في معظم دول العالم ولاقى نجاحا كبيرا، والذي يجسد تفوق الجيش المصرى على الأحباش وأثار حماسة الحضور.

المعروف أن أوبرا عايدة كتب موسيقاها الإيطالى العالمى فيردى، ووضع نصها الغنائي الإيطالى جيسلا نزوني عن قصة عالم الآثار الفرنسى اوجست مارييت، والتى يخلد خلالها انتصار المصريين على الأحباش، حيث يقع قائد الجيش الفرعونى راداميس فى غرام الأميرة الحبشية عايدة بعد أسرها، ومحاولة الفرار من حاكم البلاد الذى اكتشف خطتهما، وأمر بدفن القائد راداميس حيا لاتهامه بالخيانة العظمى لتنتهى الأوبرا باستسلامه فى قبره، حيث سبقته إليه عايدة، وكُتبت خصيصا لتقدم ضمن الاحتفالات بانتهاء حفر قناة السويس، وظهرت للنور لأول مرة على مسرح الأوبرا الخديوية فى 24 ديسمبر عام 1871، وتتميز بالديكورات الفخمة التى تعكس عظمة تاريخ مصر وتراثها الحضارى، وبالإعداد الضخمة للعارضين والمجموعات.

5cb96e9a58b4c134b3b200d53f101692.jpg
69d33eea8b1278b35f0e9be8905b0f47.jpg
8ef28edc8434f85910b28bea0ac22d7e.jpg
cb93382dec52ce3785f07d4e36f2b422.jpg
أوبرا عايدة تجمع حضارات مصر الأوبرا

فن وثقافة

آخر الأخبار

link link