الصباح العربي
الثلاثاء، 27 فبراير 2024 02:24 مـ
الصباح العربي

مقالات ورأى

محمد بركات يكتب: جولة «بلينكن»

الصباح العربي

إذا ما صدقت الأنباء القادمة من العاصمة الأمريكية واشنطن والمؤيدة من العواصم العربية، يكون من المقرر أن يبدأ اليوم وزير الخارجية الأمريكى « انتونى بلينكن» زيارة أو جولة جديدة للمنطقة العربية والشرق أوسطية، تشمل الرياض والقاهرة والدوحة ورام الله وإسرائيل.

هذه الجولة لوزير الخارجية الأمريكى للمنطقة هى الخامسة، خلال الأربعة شهور التى مضت، منذ بدء حرب الإبادة الإسرائيلية اللاإنسانية، على قطاع غزة بعد السابع من أكتوبر الماضى وحتى الآن.

وتأتى الزيارة الخامسة « لبلينكن» بالتزامن مع وصول عدد الضحايا للعدوان الإسرائيلى على قطاع غزة إلى ما يزيد على « ٢٦» ألف شهيد غالبيتهم من النساء والأطفال والشيوخ، بالإضافة إلى مايزيد على « ٦٥» ألف مصاب حتى الآن.

كما تتزامن الزيارة مع ما يتردد عن قرب الانتهاء من الاتصالات المكثفة الجارية الآن، للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد فى غزة قد تصل مداها إلى ستة أسابيع، بجهود مصرية قطرية أمريكية متواصلة مع الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، يتم خلالها توقف لإطلاق النار وتبادل لعدد من الرهائن والأسرى المحتجزين لدى كل من إسرائيل وحماس.

وتأتى زيارة « بلينكن» أيضا للمنطقة، فى ظل ردود الأفعال والانعكاسات السلبية الناجمة عن القرار الأمريكى بوقف التمويل عن وكالة « الأونروا» غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، التى ترعى مايصل إلى ستة ملايين لاجئ فلسطينى، مما يعرضهم لخطر الضياع والتشرذم والحاجة دون ذنب أو جريرة ثابتة أو مؤكدة.

وخلال جولات وزير الخارجية الأمريكى الأربع السابقة على هذه الجولة، كان شاهداً ومتابعاً للتطورات المتصاعدة فى حرب الإبادة الجماعية للفلسطينيين، التى باركتها وأيدتها الولايات المتحدة الأمريكية منذ بدئها من جانب إسرائيل.

وكان « بلينكن» ولايزال بالقطع متابعاً وعالماً بحجم الدمار، وعمليات القتل والمذابح الوحشية واللاإنسانية الإسرائيلية القائمة والمستمرة ضد الشعب الفلسطينى فى غزة طوال مايزيد على « ١٢٠» يوماً حتى الآن.

وكان « بلينكن» ولايزال يتابع ويعلم هو ورئيسه « بايدن» ووزير الدفاع الأمريكى « أوستن» وكل المسئولين فى الإدارة الأمريكى، أن أعداد الضحايا الفلسطينيين الذين قتلوا بالقنابل والصواريخ والأسلحة الأمريكية فى غزة قد تجاوزت الـ 26 ألف شهيد، بينهم مايزيد على عشرة آلاف طفل وسبعة آلاف من النساء والباقى من الشيوخ والصبية والشباب من المدنيين.

كل ذلك وأكثر منه يعلمه « بلينكن» وحكومته ورئيسه، ولكنهم مازالوا يتحدثون عن رفضهم القاطع لوقف إطلاق النار وتوقف حرب الإبادة فى غزة، بحجة حق إسرائيل فى الدفاع عن نفسها، وإنها وحدها صاحبة الحق فى اتخاذ قرار بوقف الحرب أو استمرارها.

نقلا عن اخبار اليوم

محمد بركات يكتب جولة بلينكن

مقالات ورأى

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq