الصباح العربي
الخميس، 18 أبريل 2024 01:51 مـ
الصباح العربي

أخبار عالمية

بوروندي تحتجز عشرات الجنود لرفض تضامنهم مع الكونغو

الجنود البورونديين
الجنود البورونديين

واعتقل عشرات الجنود البورونديين لرفضهم الانتشار في شرق الكونجو في القتال ضد جماعة إم 23 المتمردة أثناء تقدمها نحو مدينة حدودية رئيسية وفقا لضباط الجيش ومسؤولي السجون وشهود آخرين.

ويحتجز الجنود المعارضون في أربعة سجون على الأقل في جميع أنحاء الدولة الصغيرة الواقعة في وسط أفريقيا، حسبما قالوا لوكالة أسوشيتد برس.

واشتدت الاشتباكات بين حركة 23 مارس، التي تقول الولايات المتحدة إنها مدعومة من رواندا، والقوات الكونغولية في الأسابيع الأخيرة مع تهديد المتمردين لمدينة جوما الكونغولية على الحدود الرواندية.

وأقر الرئيس البوروندي إيفاريست ندايشيميي في بث عام في 29 ديسمبر كانون الأول بوجود قوات بوروندية في شرق الكونجو بموجب شروط اتفاق دفاعي مع السلطات الكونغولية.

وقال: «إذا لم تساعد جارك في إخماد الحريق عندما يحترق منزله، غدا، إذا حان دورك، فلن يأتي لمساعدتك».

وأضاف "إذا كانت بوروندي ستساعد (الكونجو) فهي تدافع عن نفسها."

وقال في ذلك الخطاب إنه "من الطبيعي أن يقتل جنود بورونديون على الأراضي الكونغولية".

وتصاعدت التوترات في منطقة البحيرات العظمى في أفريقيا مع تبادل رواندا وبوروندي والكونجو الاتهامات بشأن دعم جماعات متمردة عنيفة تعمل في المناطق التي ينعدم فيها القانون في شرق الكونجو.

اتهم الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي حكومة رواندا بدعم حركة 23 مارس التي تسيطر على أراض بالقرب من الحدود الرواندية.

وأشار خبراء الأمم المتحدة إلى "أدلة قوية" على أن أفرادا من القوات المسلحة الرواندية يقومون بعمليات لدعم المتمردين في شرق الكونجو.

وتنفي رواندا دعم حركة 23 مارس.

وفي الوقت نفسه، تتهم بوروندي رواندا بدعم جماعة متمردة أخرى مقرها الكونغو تعارض حكومة بوروندي.

وأعلنت الجماعة، المعروفة باسم ريد تابارا، مسؤوليتها عن عدة هجمات مميتة داخل بوروندي.

ووقع الهجوم الأخير الذي قتل فيه تسعة أشخاص على الأقل يوم الأحد.

وعلقت بوروندي الشهر الماضي علاقاتها الدبلوماسية مع رواندا وأغلقت حدودها ووصفت ذلك بأنه رد على دعم رواندا المزعوم لحزب ريد تابارا الذي يتخذ من إقليم كيفو الجنوبي بجنوب الكونجو مقرا له. وتنفي رواندا هذا الادعاء.

ولم تكشف السلطات البوروندية عن عدد القوات التي تم نشرها في شرق الكونغو. كما أنهم لم يعلقوا على اعتقال الجنود الذين يرفضون الانتشار عبر الحدود ولم يرد البريجادير غاسبار باراتوزا المتحدث باسم الجيش البوروندي على طلبات للتعليق.

وفقا لضابطين في الجيش والعديد من حراس السجن الذين تحدثوا إلى وكالة أسوشيتد برس ، بدأت اعتقالات الجنود المعارضين في ديسمبر ، مع اعتقال أكثر من 200.

ومن بينهم 103 على الأقل في سجن رومونج في الجنوب الغربي، على حد قول اثنين من حراس السجن هناك واحتجز آخرون في مراكز الحبس الاحتياطي في نغوزي في الشمال، وروييغي في الشرق، وبوروري في الجنوب، وفقا لحراس السجن في كل من هذه المؤسسات العقابية.

وقال عقيد في الجيش في العاصمة التجارية بوجومبورا إن العديد من الجنود سجنوا "لرفضهم القتال إلى جانب (الجيش الكونغولي) ضد حركة 23 مارس".

وأضاف أن بعضهم يواجه أيضا اتهامات إضافية بسرقة أموال الحرب، دون الخوض في تفاصيل.

«لقد تم بالفعل فصل البعض من الجيش، ولكن هناك أيضا بعض الذين تمت تبرئتهم. ليس سرا أن العديد من الجنود محتجزون بسبب هذه الأفعال".

طلب العقيد، مثل الآخرين الذين تحدثوا عن الاعتقالات، عدم الكشف عن هويته بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

وقال نقيب في الجيش البوروندي لوكالة أسوشيتد برس إنه فر من الجيش بعد رفضه إرساله إلى الكونغو. وقال: "لكي يشارك جندي محترف في القتال، يجب أن يكون هناك على الأقل دافع للصراع يجب عليه أيضا قياس نقاط قوته وضعفه ونقاط قوة العدو لكن في الوضع الحالي يطلب منا الذهاب والقتال بشكل أعمى".

وحثت واشنطن على تهدئة التوترات في شرق الكونجو حيث حركة 23 مارس واحدة من أكثر من 100 جماعة مسلحة تنشط في شرق الكونجو وتسعى للحصول على حصة من الذهب وموارد أخرى في المنطقة أثناء تنفيذها لعمليات قتل جماعي.

وكان العديد من مقاتلي حركة 23 مارس، بمن فيهم التوتسي الكونغوليون، أعضاء في جيش الكونغو. ويقول قادة الجماعة إنهم يقاتلون لحماية التوتسي المحليين من جماعات الهوتو المتطرفة مثل القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، التي كان أعضاؤها من بين مرتكبي الإبادة الجماعية عام 1994 ضد أقلية التوتسي في رواندا.

وأشارت السلطات الرواندية إلى مخاوف بشأن هذه الجماعة المسلحة في بيان الأسبوع الماضي رفضت فيه دعوات الولايات المتحدة لرواندا لسحب قواتها وأنظمتها الصاروخية من الأراضي الكونغولية.

عشرات الجنود البورونديين إم 23 المتمردة جماعة إم 23 المتمردة الجنود المعارضون الرئيس البوروندي إيفاريست ندايشيميي السلطات الرواندية

أخبار عالمية

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq