الصباح العربي
الخميس، 18 أبريل 2024 10:57 صـ
الصباح العربي

تحقيقات وتقارير

انهيار جسر بالتيمور.. تاريخ أسود وحوادث غامضة للسفينة دالي

الصباح العربي

لا تزال المعلومات الصحيحة وغير الصحيحة تلقى آذانًا صاغية حول حادث انهيار جسر "فرانسيس سكوت" الذي يعبر نهر "باتابسكو" بالولايات المتحدة بعد اصطدام سفينة شحن ضخمة به أثناء إبحارها من بالتيمور، وسط بيانات وتفاصيل تبدو ضئيلة حول الحادث.

حقائق غامضة

الحقائق حول الحادث أيضًا لا تزال غامضة، لكن اكتشاف أي علامات أو أنماط تحذيرية في ماضي السفينة يمكن أن يساعد في تفسير الخطأ الذي حدث، وكيفية تجنب وقوع حوادث مماثلة في المستقبل، وفق موقع "بزنس إنسايدر".

فقدان الدفع

وأفادت شركة "Synergy Marine Pte Ltd" التي تدير السفينة "دالي"، "أن السفينة التي يبلغ طولها 288.95 متر، تعرضت لفقدان مؤقت للدفع وأسقطت المراسي كجزء من إجراءات الطوارئ قبل الاصطدام.

حادث ميناء أنتويرب

وحسب تقرير نشرته وكالة "رويترز"، فإن السفينة "دالي" التي تديرها شركة "Synergy Marine Pte Ltd"، التي اصطدمت بالجسر قد تعرضت هي نفسها لحادث في ميناء أنتويرب ببلجيكا عام 2016، عندما اصطدمت بالرصيف أثناء محاولتها الخروج من محطة حاويات بحر الشمال.

وأكد متحدث باسم ميناء أنتويرب، أن السفينة "دالي" اصطدمت بالرصيف في الميناء عام 2016، ولا يستطيعون تقديم أي معلومات حول سبب الحادث"، وفق موقع "بزنس إنسايدر".

وقال ميناء أنتويرب لمجلة "نيوزويك"، "إن الاصطدام بين دالي وجدار الرصيف وقع في 11 يوليو 2016، وإن اللجنة البحرية أجرت تحقيقا في أعقاب الحادث" دون مزيد من التفاصيل.

وقال البيان: "نحن كميناء أنتويرب لا يمكننا تقديم أي معلومات إضافية حول سبب الحادث، ولا يمكن للسفينة مغادرة الميناء إلا بعد أن يقرر الخبراء أنها تستطيع الإبحار بأمان".

تغيير الملكية

وذكر موقع "فيسل فيندر"، إنه "يبدو أن السفينة قد غيّرت ملكيتها بعد حادث تحطمها عام 2016، مشيرًا إلى أنه هناك مقطع فيديو للسفينة يعود إلى حادث عام 2016، وقد رفعت علم ماجورو في جزر مارشال، وتم تغيير تسجيلها لاحقًا إلى سنغافورة، كما يظهر في صورة ملتقطة عام 2018.

عيوب في السفينة

ووجد تفتيش لاحق في يونيو 2023 تم إجراؤه في سان أنطونيو في تشيلي أن السفينة تعاني عيوب في "الدفع والآلات المساعدة"، وفقًا للبيانات الموجودة على موقع "Equasis" المتخصص بتوفير معلومات عن السفن، فيما أفاد موقع "فيسل فيندر" أن الحادث نتج عن خطأ ارتكبه ربان السفينة.

وذكرت "رويترز" أن السفينة مملوكة حاليًا لشركة "Grace Ocean Pte Ltd" وتديرها "Synergy Marine Group" وقد استأجرتها شركة الشحن العملاقة "ميرسك"، الدنماركية، التي قالت، في بيان وقت وقوع الحادث، "لقد فزعنا ما حدث في بالتيمور، وأفكارنا مع جميع المتضررين".

حدث نادر

وقد تكون كارثة انهيار جسر "فرانسيس سكوت" أسوأ انهيار لجسر أمريكي منذ عام 2007 عندما انهار جسر I-35W في مينيابوليس في نهر المسيسيبي، ما أسفر عن مقتل 13 شخصًا.

وأرسل المجلس الوطني لسلامة النقل فريقا للتحقيق، وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي في بالتيمور على موقع إكس إن موظفيه موجودون في مكان الحادث.

وأعلن حاكم ولاية ماريلاند ويس مور حالة الطوارئ لنشر الموارد الفيدرالية بسرعة للتعامل مع حالة الطوارئ.

أهمية الميناء

وتعاملت المحطات الخاصة والعامة في ميناء بالتيمور مع 847.158 سيارة وشاحنة خفيفة في عام 2023، وهو أكبر عدد من أي ميناء أمريكي، حيث يتعامل الميناء أيضًا مع الآلات الزراعية وآلات البناء والسكر والجبس والفحم، وفقًا لموقع حكومة ولاية ماريلاند.

ويتعامل الميناء مع الواردات والصادرات لشركات صناعة السيارات الكبرى بما في ذلك نيسان وتويوتا وجنرال موتورز وفولفو وجاكوار لاند روفر ومجموعة فولكس فاجن، والطرازات الفاخرة لأودي ولامبورغيني وبنتلي، وجنرال موتورز، وفورد موتور.

وأظهرت بيانات من شركة مارين ترافيك لتتبع السفن والتحليلات البحرية أن أكثر من 40 سفينة ظلت داخل ميناء بالتيمور بما في ذلك سفن الشحن الصغيرة وقوارب القطر وسفن الترفيه، وأظهرت البيانات أن ما لا يقل عن 30 سفينة أخرى أشارت إلى أن وجهتها هي بالتيمور.

انهيار جسر بالتيمور تاريخ أسود وحوادث غامضة للسفينة دالي

تحقيقات وتقارير

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq