رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

لوبان.. أول صعيدية على أبواب الإليزيه

لوبان.. أول صعيدية على أبواب الإليزيه
ماريان لوبان
2017-04-20 19:52:52

 تُعد ماريون لوبان مرشحة حزب الجبهة الوطنية اليميني الفرنسي في الانتخابات الرئاسية، من أبرز الوجوه المثيرة للجدل في فرنسا، وذلك لمواقفها السياسية اليمينية المتطرفة المعادية للمهاجرين الأجانب، والميالة إلى اتباع خطى المملكة المتحدة البريطانية في الخروج من الاتحاد الأوروبي.


النشأة والميلاد


ولدت "ماريون آن بيرين لوبان" في الـ5 من شهر أغسطس لعام 1968، بمدينة "نويي سور سين" غرب باريس، فهي ذات أصول مصرية، فجدتها تُدعى "بولين" كانت قبطية مصرية من الصعيد، وُلدت وعاشت معظم حياتها في الوجه القبلي بصعيد مصر.

 فهي الابنة الصغرى بين ثلاثة بنات، لزعيم حزب الجبهة الوطنية السابق جان ماري لوبان، الذي أسس الحزب وكان أول رئيس له عام 1972.

وتزوجت لوبان عام 1995 من رجل الأعمال الفرنسي وعضو حزب الجبهة الوطنية فرانك شوفروي، ولها منه ثلاثة أبناء، وبعد انفصالهما عام 2000 تزوجت من السكرتير الوطني السابق للحزب إريك لوريو عام 2002، ثم انفصلت عنه في 2006.

 

الدراسة


 تخرجت لوبان من جامعة بانتيون آساس الفرنسية بعد دراساتها القانون، حيث حصلت على درجة الماجستير في القانون عام 1991، وشغلت كمحامية لمدة ست سنوات حتى عام 1998.



بداية العمل السياسي

بدى ميول لوبان السياسية تتضح فعلى مستوى العمل الحزبي، فالتحقت بحزب الجبهة الوطني عام 1986 وهي ابنة 18 عامًا، وبعدها أصبحت عضوًا بالمكتب السياسي للحزب في 2000، ثم نائبًا لرئيس الحزب في 2003، وفي يناير 2011 انتُخبت رئيسًا للحزب خلفًا لوالدها.

فمنذ تولي لوبان رئاسة حزب الجبهة الوطنية، سعت لتحسين سمعة الحزب الموصوم باليمينية المتطرفة، بسبب مواقف والدها، وأبرزها تقليله من شأن المحرقة النازية، إلى حد أنها أدانت في 2015 تعليقات منسوبة له حول المحرقة وطردته من الحزب.

ولا تزال تهمة التطرف اليميني تلاحق لوبان وحزب الجبهة الوطنية، بسبب مواقفها من بعض القضايا مثل "الهجرة"، حيث جدد ميثاق الجبهة الوطنية لعام 2017 التزام الحزب بإجراء خفض كبير في الهجرة الشرعية إلى فرنسا، أما فيما يخص المهاجرين غير الشرعيين، فتقول "ما من سبب يدعو لبقائهم في فرنسا، فهؤلاء انتهكوا القانون ساعة وطأت أقدامهم التراب" .
.

طورت لوبان علاقات حزب الجبهة الوطنية بالأحزاب اليمينية الأوروبية، مثل حزب الحرية الهولندي وحزب الحرية النمساوي وحزب مصالح الفليميش البلجيكي وحزب البديل لألمانيا وحزب عصبة الشمال الإيطالي.

وعلى الصعيد السياسي الفرنسي، تولت أول منصب عام في 1998، عندما انتُخبت كمستشارة إقليمية بمدينة كاليه، ثم انتُخبت كنائب بالبرلمان الفرنسي عام 2002، ورشحت نفسها في الانتخابات الرئاسية عام 2012، إلا أنها حلت في المركز الثالث بعد الرئيس الحالي فرانسوا أولاند ومنافسه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي.


حظوظ لوبان بالانتخابات الفرنسية


 تحظى لوبان بإعجاب الناخبين الفرنسيين، الذين لم يعجبهم الحال بالأحزاب السياسية التقليدية، وقد وعدت لوبان، فى حال فوزها بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل، ستجري استفتاءً على عضوية فرنسا في الاتحاد الأوروبي خلال 6 أشهر من توليها الرئاسة، مطبقة بذلك النموذج البريطاني التي صوت الناخبون فيها في يونيو 2016 لصالح الخروج من الاتحاد.

وتشير استطلاعات الرأي الفرنسية، إلي أن لوبان أقرب المنافسين للفوز بسباق الانتخابات الفرنسية، وذلك لأنها تحظي بدعم شعبي كبير في فرنسا، معتبرين إياها "زعيمة المواقف السياسية".

أُضيفت في: 20 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 23 رجب 1438
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 21 ساعات, 37 دقائق, 5 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

250175

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي