رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

السيسي يفي بوعده.. العملية ”سيناء 2018” تثار لشهداء الوطن العربي من الإرهاب  

السيسي يفي بوعده.. العملية ”سيناء 2018” تثار لشهداء الوطن العربي من الإرهاب  
2018-02-10 16:55:53

«وعدت..فأوفيت» .. هكذا جاءت ردود أفعال كافة القوى السياسية التي اعتبرت العملية الشاملة " سيناء 2018" التي قامت بها القوات المسلحة الباسلة تحت عنوان "مصر تحارب الإرهاب" لتطهير وسط وشمال سيناء من البؤر الإرهابية والتكفيرية والإجرامية ردا على الوعد الذي قطعه الرئيس عبد الفتاح السيسي علي نفسه أمام العالم العربي والدولي ، رداً علي العمليات الخثيثة التي شنتها العناصر الإرهابية علي شهداء مسجد الروضة بمركز بئر العبد والتى راح ضحيتها أكثر من 300 من المصلين الذين كانوا يؤدون شعائر صلاة الجمعة يوم 24نوفمبر الماضى ، وتأكيد علي الثأر من هؤلاء الغزاة التكفيريين واقتلاع جذور الإرهاب من مصر والمنطقة .

كواليس «سيناء 2018»

وبدوره أوضح اللواء نصر سالم، رئيس وحدة الاستطلاع بالمخابرات الحربية الأسبق، أن عمليات "سيناء 2018" بتطهيرها من الإرهاب خطة شهدت العديد من فصول التحضير والإعداد لها بعناية منذ أن كلف الرئيس القوات المسلحة والشرطة منذ أكثر من شهرين بالرد الغاشم على الإرهاب.

وأضاف "سالم"، أن القوة الغاشمة التى أشار إليها الرئيس عبد الفتاح السيسي هى ضرب معاقل الإرهاب بكل قوة ومن المنبع، لافتًا إلى أن العملية سيناء 2018 تم التحضير لها بجمع المعلومات عن الإرهاب والمواطنين الموجودين بأرض سيناء وتجهيز مسرح العمليات مع تحديد حجم القوات المطلوب استخدامها سواء برا وبحرا وجوا.

ودعا رئيس وحدة الاستطلاع بالمخابرات الحربية الأسبق ، الشعب بالتعاون مع القوات المسلحة والشرطة بالإبلاغ عن أي عناصر مشبته بهم مع ضرورة أن يقوم الإعلام بدور فعال من تكثيف حملات توعية للمواطنين بمخاطر الإرهاب والمشاركة الإيجابية من أجل دحر الإرهاب فى الداخل والخارج، مشيرًا لدور قوات إنفاذ القانون فى سيناء والتى قامت بدور كبير مع القوات المسلحة التى تؤمنهم بعيدًا عن أي هجمات ضدهم.

الدفاع والهجوم

وأكد اللواء أركان حرب علي حفظي، رئيس فرع التخطيط بالمخابرات الحربية أثناء حرب أكتوبر، أن عمليات سيناء 2018 التى انطلقت أمس الجمعة، ضرورة لمحاربة الإرهاب والقضاء على جذوره ، مشيراً إلى القوات المسلحة تعتمد خلال محاربتها الجماعات الإرهابية على الجمع بين إستراتيجيتي الدفاع والهجوم، وتدخل عملية سيناء 2018 ضمن العمليات الهجومية للقوات المسلحة المصرية.

وأصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا قالت فيه: "قامت القوات المسلحة والشرطة برفع حالة التأهب القصوى لتنفيذ عملية شاملة على الاتجاهات الإستراتيجية فى إطار مهمة القضاء على العناصر الإرهابية".

قال اللواء سمير فرج مدير إدارة الشئون المعنوية الأسبق، إنه لا توجد خطة زمنية محددة لعملية سيناء 2018 التى تنفذها القوات المسلحة فى شمال سيناء والدلتا والشمال الغربي على حدود مصر مع ليبيا ـ وإنما انتهاء العملية مرتبط بتحقيق أهدافها كاملة، والقضاء على البؤر الإرهابية، طبقا للخطة الموضوعة،لافتا إلى أنه بمجرد القضاء على الإرهاب وتحقيق أهداف العملية، فإن القوات المسلحة ستعلن عن انتهاء العملية".

الترتيب الخامس

قال اللواء الدكتور ممدوح عطية، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، إن القوات المسلحة المصرية مخلصة لوطنها وشعبها وتحترم نفسها على جميع الأصعدة وتحتل الترتيب الخامس عالميا بين الدول.

وأضاف عطية ، أنه عندما يأمر الرئيس عبد الفتاح السيسى بالقضاء على الإرهاب لابد وأن يكون توجيهه واجب النفاذ لأن مصر مسئولة عن حماية الوطن العربي بأكمله وليس داخليا فقط وهذا ما تستهدفه العملية سيناء 2018.

وأوضح أن الجيش المصري أعطى أكثر من إنذار لهذه الجماعات، وأن هذه العملية بمثابة العقاب الحاسم والرد القاطع لاجتثاث جذورهم والقضاء على أفعالهم الإجرامية.

وأعلنت القوات المسلحة أمس، الجمعة، عن تنفيذ القوات المسلحة عملية شاملة بمختلف الاتجاهات الإستراتيجية للقضاء على العناصر الإرهابية، تنفيذا لتكليف رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عبد الفتاح السيسى إلى القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية.

وأصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا قالت فيه: "قامت القوات المسلحة والشرطة برفع حالة التأهب القصوى لتنفيذ عملية شاملة على الاتجاهات الإستراتيجية فى إطار مهمة القضاء على العناصر الإرهابية".

أرواح المدنيين

ويضيف اللواء أركان حرب حسن صقر ، أن عمليات سيناء 2018 الموسعة التى انطلقت أخيرا تمثل حملة تطهير وبداية الخلاص من الإرهاب من سيناء من البؤر الإجرامية بحسم وبقوة، لافتًا إلى أنها عملية تنتقى العناصر الإرهابية مع الحفاظ على أرواح المدنيين فى سيناء.

وأضاف "صقر ، أن عملية التخلص من هذه الجماعات الإرهابية تعد أكثر خطورة من العدو المعلوم في إرهاب سيناء مجهول غير واضح متعدد الأشكال والمخططات، مشيرا إلى أن إطلاق هذه العمليات القوية الشاملة يمثل مرحلة القضاء عليهم خلال فترة وجيزة، بغلق كل المعابر والحدود تمامًا مع تأمين كل الأهداف والمنشآت بالداخل وتتم عمليات التمشيط جوا والتأمين بحرًا.

وتابع الخبير العسكري ، أن الدولة يقظة وعلى درجة استعداد عالية، وسيستمر هذا الوضع والتأهب بعد انتهاء هذه العملية تحسبًا لظهور جماعات وعناصر أخري تزج بها دول أو فارة من دول قضت عليها، منوهًا بأن هناك أجهزة مخابراتية خارجية ومنظمات دولية تقوم بتجنيد هذه العناصر الإجرامية لضرب وزعزعة استقرار البلاد ويخمد نشاطها فى مثل هذه التحركات الحاسمة التى يقوم بها القوات المسلحة وتستعيد وتجدد مخططاتها من جديد، لذلك التحسبات الأمنية مطلوبة فى كل وقت.

العملية الشاملة

ومن جانبه ، يقول اللواء الدكتور أحمد عبد الحليم، أستاذ العلوم الإستراتيجية بأكاديمية ناصر العسكرية العليا : إن العملية العسكرية الشاملة بسيناء لم تكن مفاجئة ولكن تم الترتيب لها منذ توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي لقيادة الأركان بالقضاء على الإرهاب خلال 3 أشهر بعد وصول معلومات منذ 4 أشهر للقيادة العامة للقوات المسلحة بشأن وجود تخطيط إرهابي يستهدف تنفيذ عمليات إرهابية خلال فترة الانتخابات الرئاسية.

وأضاف "عبد الحليم ، لا نستطيع أن نقول إن العملية الشاملة ستقضي على كل ما هو مطلوب القضاء عليه، خاصةً أنه لا يُمكن أن تُغلق الحدود إغلاقًا تامًا، فضلًا عن أنه مازالت بعض الدول تحاول تهديد أمن مصر.

نقابة الصحفيين

أعلنت نقابة الصحفيين دعمها اللامحدود لجهود الدولة المصرية منذ الثلاثين من يونيو2013 فى مجابهة الإرهاب الأسود وتوجيه ضربات استباقية لتقويض مساعى قوى الظلام والتطرف في النيل من أمن وطننا وعرقلة مسيرة البناء والتنمية.

وأكد المجلس برئاسة الأستاذ عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين ، انه تابع باهتمام بالغ وبكل الفخر والاعتزاز العملية العسكرية الشاملة الى انطلقت فى ساعة مبكرة من صباح أمس الجمعة (9فبراير2018)، لتطهير سيناء وبعض المناطق المصرية الأخرى من البؤر الإرهابية بهدف إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة المصرية وتطهير المناطق التى تسللت إليها العناصر التكفيرية.

وأضاف النقيب ، أن هذه العملية الشاملة جاءت وفاءً لوعد الرئيس عبدالفتاح السيسى عقب عملية مسجد الروضة بمركز بئر العبد التى راح ضحيتها أكثر من (300) من المصلين الذين كانوا يؤدون شعائر صلاة الجمعة يوم 24نوفمبر الماضى، للعمل بقوة لاقتلاع جذور الإرهاب فى مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر.

أُضيفت في: 10 فبراير (شباط) 2018 الموافق 24 جمادى أول 1439
منذ: 8 شهور, 12 أيام, 17 ساعات, 29 دقائق, 21 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

302625

استطلاع الرأي

تقييمك لزيارات الرئيس السيسي الخارجية في الفترة الراهنة
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي