رئيس التحريرحسين شمردل
  • بنك مصر
  • بنك مصر

مى إسماعيل تكتب: من قتل المودة والرحمة؟!

مى إسماعيل تكتب: من قتل المودة والرحمة؟!
2018-09-05 12:13:07


نعتب كثيراً ونُشعل نيران النقد على كل من يقع فريسة بين أنياب حكمتنا، حاملين شعارات أن ما نراه من هوس وجرائم بالمجتمع في الآونة الأخيرة ما هو إلا ظاهرة وأزمة غريبة على مجتمعنا، ولا ندرك أن تلك الحكمة التي نمتلكها ربما تكون غفلت عن أخطائنا نحنُ.. فالكل شريك باغتيال الإنسانية في "شو البلطجة".
كل عام نبحث بين أيامه عن أعياد ومناسبات تعيد البهجة واللمة التي تاهت بين المشاغل والعثرات، وأصبحنا ننتظر ونبحث لنحتفل، لكن بأشكال أخرى اختلفت كثيراً عن الماضي؛ قتلت البراءة والمودة والرحمة داخل القلوب لينتهى بنا الأمر بقتل أفراحنا وسعادتنا قبل اغتيال أرواحنا.

مثلي مثل غيري تابعت الأيام الماضية "شو" من الاحتفالات المختلفة؛ فيوجد من احتفل بعيد الأضحى بتصوير الأضاحي أثناء الذبح والتفاخر بصور الدماء في كل وسائل التواصل الاجتماعي، وهناك من احتفل باستعراض قوته في الشوارع والأفراح بالرقص بآلات حادة، حتى انتهى بنا "الشو" بصور وأخبار عدة لجرائم قتل هزت المجتمع، راح ضحيتها أطفال على يد آباء وأمهات نزعت من قلوبهم الرحمة وتجردوا من الإنسانية؛ أم تشنق طفلتها في الإسكندرية، وأخرى تلقى بطفليها في بحر يوسف بالمنيا، وثالث يلقى بطفليه في نيل الدقهلية، ليرسموا مشاهد مأساوية ويكشفوا عن سلوكيات خطيرة لابد من مراجعتها ودراستها حتى لا تتحول إلى ظاهرة تهدد المجتمع.

لكن حقاً هل كل ما يحدث يعد ظاهرة لم يعتدها المجتمع من قبل، أم أنها بيننا دائماً لكن كاميرات اليوم أصبحت تفضح كل شيء لتأخذ من إنسانيتنا شيئا فشيئا؟!.

حذر أطباء علم النفس مراراً وتكراراً من الأعمال الفنية والبرامج المقدمة للجمهور، التي تحتوي كثيرًا على مشاهد العنف، وتتسم بالطابع الحاد المؤثر على السلوك، وناشدوا بحسن تناول القضايا وعرضها بطريقة لا تؤثر على أفراد المجتمع بالسلب، وأيضًا تقدم معالجة جيدة للقضية المعروضة. 

لكن الأمر تجاوز كل هذا، بعد أن أصبحت الكاميرات في كل يد كالعيون المتلصصة بين الأحداث، تصور بلا وعي لتنشر على صفحات التواصل الاجتماعي مناظر تسلب الكثير من البراءة والأخلاق والإنسانية. 

نعم إنها لقطات من الواقع، لكنه واقع سيء يجب رصده ومعالجته بدلاً من نشره بلا وعي حتى لا نعتاد التحليق بين فضاء "شو البلطجة".

أُضيفت في: 5 سبتمبر (أيلول) 2018 الموافق 24 ذو الحجة 1439
منذ: 18 أيام, 19 ساعات, 15 دقائق, 44 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

329586

استطلاع الرأي

هل تؤيد محاكمة الإرهابيين أمام المحاكم العسكرية
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - الصباح العربي