الصباح العربي
السبت، 13 أبريل 2024 06:00 مـ
الصباح العربي

أخبار عربية

الخارجية الفلسطينية تحذر من مجازر جماعية في مجمع ناصر ومستشفى الامل بخانيونس

الصباح العربي

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنه في الوقت الذي يواصل جيش الاحتلال ارتكاب أبشع أشكال الجرائم والتنكيل بحق مجمع الشفاء الطبي ومحيطه والمتواجدين فيه من طواقم طبية وإسعافية ومرضى ونازحين وتدمير متواصل لأجزائه، بدأت قوات الاحتلال هجوماً عنيفاً ودموياً باتجاه مستشفى ناصر الطبي في خانيونس ومحيطه، في استهداف صريح وعلني للطواقم الطبية والنازحين والمرضى المتواجدين فيه.

وأضافت الوزارة في بيان صحفي اليوم الأحد: مستشفى ناصر يعد الأكبر في جنوب القطاع الذي يخدم ما يزيد عن ١.٥ مليون فلسطيني.

وتابعت: هذا بالإضافة لجرائم الاحتلال المتواصلة في مستشفى الأمل التابع للهلال الأحمر الفلسطيني والذي يؤدي إلى قتل أعداد متواصلة من تلك الطواقم كان آخرها استشهاد المسعف أمير أبو عيشة.

وأردفت: كما تواصل قوات الاحتلال توسيع غاراتها الدموية ومجازرها الجماعية وإحراق المنازل في عموم مناطق القطاع خاصة في دير البلح والوسطى وخانيونس ورفح، حيث تتزايد أعداد الشهداء والجرحى والمفقودين والمعتقلين بطريقة فلكية تعبر عن إمعان إسرائيلي رسمي في استهداف المدنيين على طريق إبادتهم، وسط تعميق متعمد وممنهج للمجاعة وسوء التغذية ومنع إدخال المساعدات الذي يدفع المواطن الفلسطيني الأعزل حياته ثمناً لها، ذلك في ظل عجز المستشفيات والمراكز الصحية المتدحرج عن تقديم الرعاية الطبية لهم ولو بالحد الأدنى.

وأكدت أنه يتضح من سلوك جيش الاحتلال أنه يتعمد ضرب جميع مقومات وجود المواطنين في قطاع غزة ويركز على إخراج جميع المستشفيات العاملة في القطاع أو التي عادت للعمل عن الخدمة، من خلال قصفها وحرق اجزاء منها وحرق المباني المحيطة وترهيب النازحين والطواقم الطبية والجرحى لإجبارهم على الخروج منها، وكذلك محاصرتها وتدميرها بحجج وذرائع واهية.

وقالت الوزارة: يواصل المجتمع الدولي والمسؤولين الأمميين وقادة الدول إصدار سيل من المطالبات والتصريحات والمواقف والمناشدات ويبذل الجهود من أجل تحقيق وقف فوري إنساني لإطلاق النار والإفراج عن الرهائن والأسرى وحماية المدنيين وتأمين احتياجاتهم الإنسانية الأساسية وادخال المساعدات بشكل مستدام ولكن دون جدوى ودون أن تجد تلك المطالبات والمواقف الدولية آذاناً إسرائيلية صاغية.

وأضافت: بل يمعن جيش الاحتلال في إبادة المجتمع الفلسطيني الغزي وتحويله إلى اشلاء متناثرة في دائرة موت محققة أو دائرة تهجير يتم التخطيط والإعداد لها، وتُفشل الحكومة الإسرائيلية على مدار الساعة جميع المطالبات الدولية والأمريكية وتعمق من العجز الدولي ليس فقط في حماية المدنيين وإدخال المساعدات، وإنما أيضاً في توفير الحد الأدنى من الحماية للمؤسسات الصحية وانهاء حصارها لها.

وأكدت الوزارة على أنه لا يوجد أي مبرر لهذا الفشل الدولي خاصة وأن القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وآليات المحاسبة والمساءلة الدولية وفرت للعالم وللدول حلولاً قانونية انسانية من شأنها فرض إرادة الإنسانية الدولية على الطرف المعتدِ وإجباره على احترامها، باعتبار ذلك مبدأً إنسانياً سامياً والتزام قانوني واخلاقي على القوة القائمة بالاحتلال، وليس كرم أخلاق أو منة أو قضية تفاوضية أو موضوع ابتزار من جهتها.

وشددت على أن العجز الدولي يوفر مزيداً من الوقت لإسرائيل المحتلة لضرب أية مصداقية للقانون الدولي ومؤسسات الشرعية الدولية بما فيها الأمم المتحدة وتدخلها إلى غرف الانعاش كما هو حال المدنيين في قطاع غزة.

الخارجية الفلسطينية تحذر من مجازر جماعية في مجمع ناصر ومستشفى الامل بخانيونس

أخبار عربية

آخر الأخبار

click here click here click here altreeq altreeq